السيسي ومحمد بن زايد يؤكدان على التنسيق لحماية الأمن العربي

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة، على التعاون الاستراتيجي الراسخ بين البلدين وتعظيم التنسيق المصري الإماراتي كدعامة أساسية لحماية الأمن القومي العربي.

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات عقدها الرئيس المصري وولي عهد أبوظبي في القاهرة، خلال زيارة قام بها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان السبت.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن السيسي رحب بالشيخ محمد بن زايد في بلده الثاني مصر، متقدما بالتهنئة بمناسبة شهر رمضان، ومؤكدا التقدير والمودة التي تكنها مصر قيادة وشعباً لدولة الإمارات العربية المتحدة في ضوء العلاقات والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، وعمق ومتانة التحالف الاستراتيجي الراسخ بين مصر والإمارات.

وعلى صعيد العلاقات الثنائية؛ أشار الرئيس المصري إلى حرص مصر على الاستمرار في تعزيز التعاون الثنائي مع الإمارات في مختلف المجالات، وتكثيف وتيرة انعقاد اللقاءات الثنائية بين كبار المسؤولين من البلدين بصورة دورية للتنسيق الحثيث والمتبادل تجاه التطورات المتلاحقة التي تشهدها حالياً منطقة الشرق الأوسط وتعزيز وحدة الصف والعمل العربي والإسلامي المشترك في مواجهة مختلف التحديات الإقليمية.

من جانبه، أعرب الشيخ محمد بن زايد عن خالص تقديره لحفاوة الاستقبال، متبادلاً التهنئة مع السيسي بمناسبة شهر رمضان، متمنياً لمصر وشعبها دوام الازدهار والتقدم، ومؤكداً أن زيارته الحالية لمصر تأتي استمراراً لمسيرة العلاقات الوثيقة والمتميزة التي تربط البلدين حكومةً وشعباً وما يجمعهما من مصير ومستقبل واحد، ودعماً لأواصر التعاون الثنائي على جميع الأصعدة.

كما أشاد ولي عهد أبوظبي في هذا الإطار بدور مصر المحوري والراسخ كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة، وبالتطور الكبير والنوعي الذي شهدته العلاقات المصرية الإماراتية في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية وغيرها، والنمو الملحوظ في معدل التبادل التجاري وحجم الاستثمارات، مؤكداً الحرص المشترك للمضي قدماً نحو مزيد من تعميق وتطوير تلك العلاقات.

وقال الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على تويتر:”التقيت أخي الرئيس عبدالفتاح السيسي في القاهرة .. بحثنا العلاقات الأخوية والإستراتيجية بين بلدينا الشقيقين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات ..وتبادلنا وجهات النظر حول المستجدات الإقليمية والدولية، والتنسيق المشترك بشأنها بما يخدم أمن منطقتنا العربية واستقرارها ومصالح شعوبها”.

مقالات ذات صلة