تفاصيل جديدة حول اغتيال رئيس هاييتي



كشفت وسائل إعلام في هايتي تفاصيل جديدة عن نتائج التحقيقات الأولية التي أجريت في موقع اغتيال رئيس هايتي جوفينيل مويس الذي قتل في مقر إقامته الشخصي فجر أمس الأربعاء.

وأفاد موقع (Juno7) نقلا عن الاستنتاجات الأولية لنائب قاضي الصلح، بيتيون فيل كارل هنري ديستان، الذي أجرى تحقيقات قضائية في موقع الحادث، بأن عملية الاغتيال نفذت من قبل خمسة مسلحين.

وأشار الموقع إلى الرئيس المغتال أصيب بـ12 طلقة نارية من عيار 9 و5.56 ملم، مقرا بأن جثته كانت في “حالة مؤسفة”، بما يشمل إصابات بالرصاص في الأذن اليسرى والجبهة والبطن واليد اليمنى والقدم اليسرى التي كسرت أيضا، بالإضافة إلى فقد مويس جراء العملية إحدى عينيه.

ولفت الموقع إلى عدم تعرض أي من حراس الرئيس المغتال لإصابات خلال العملية، مضيفة أن ابنة موسي، جومارلي، نجت من العملية وقدمت معلومات عنها.

وأكد الموقع أن قتلة الرئيس سرقوا محافظ من مقر إقامته، مشيرا إلى أن أبناء الرئيس المغتال قد غادروا البلاد.

وأصيبت السيدة الأولى مارتين مويس بجروح حرجة جراء عملية الاغتيال أيضا، مع ورود أنباء عن نقلها إلى الولايات المتحدة للعلاج.

مقالات ذات صلة