طهران: إسرائيل لا تملك القدرة على مهاجمة قواتنا في سوريا أو سفننا في البحر

 أكد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، محمود مشكيني، أن إسرائيل لا تملك القدرة التي تؤهلها لمهاجمة قوات بلاده في سوريا أو سفنها في البحر.

وقال مشكيني في تصريح لوكالة “سبوتنيك”، إن “إسرائيل ليست في الحجم والقدرة التي تؤهلها لمهاجمة قواتنا في سوريا أو سفننا في البحر”.

وأضاف أن “إسرائيل لا شيء اليوم، وأكبر مشكلة لإسرائيل الآن هي مشكلة شرعيتها وهي تسعى للتخريب في الخارج لحل مشاكلها الداخلية”.

هذا وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، أمس الثلاثاء، أن بلاده تعرف كيف “ترد بمفردها” على إيران، وذلك بعد تأكيد واشنطن أنها تدرس “ردا جماعيا مع الشركاء الدوليين” على طهران، عقب اتهامها باستهداف ناقلة نفط تديرها شركة إسرائيلية في بحر العرب قبالة ساحل عُمان.

وقال بينيت، خلال زيارة أجراها، يوم الثلاثاء، إلى مقر قيادة المنطقة العسكرية الشمالية برفقة رئيس الأركان، أفيف كوخافي وعدد من القادة العسكريين، بحسب بيان لمكتبه: “بخصوص السفينة والملف الإيراني بشكل عام فنحن نعمل على حشد العالم ولكن في موازاة ذلك، نعلم أيضا كيف نعمل بمفردنا”.

وأضاف: “فور الهجوم الإيراني على السفينة، شاركنا معلوماتنا الاستخباراتية مع أصدقائنا في الولايات المتحدة وبريطانيا وفي دول أخرى”، مشيرا إلى أنه “لا أحد يساوره الشك في هوية الطرف الذي يقف وراء هذا الحدث، ولكننا قدمنا أدلة قاطعة لتأكيد ذلك”.

وشدد بينيت أن “إيران باتت تعلم ما هو ثمن تهديد أمن إسرائيل، ويجب على الإيرانيين أن يفهموا بأنه لا يمكن الجلوس بكل راحة في طهران وإشعال الشرق الأوسط بأسره من هناك. هذا الأمر قد انتهى”.

وتعرضت سفينة “ميرسر ستريت” التابعة لشركة الشحن “زودياك” التي تديرها عائلة عوفر الإسرائيلية، يوم الخميس الماضي، لهجوم في خليج عمان، أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم، بريطاني وروماني.

واتهمت إسرائيل إيران صراحة بالوقوف خلف الهجوم، وقال لابيد في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”: “إيران ليست فقط مشكلة إسرائيلية، بل مُصدّر للإرهاب، والدمار وعدم الاستقرار الذي يضر بنا جميعا. لا يجب السكوت أبدا أمام الإرهاب الإيراني الذي يستهدف حرية الملاحة”.

مقالات ذات صلة