مسؤول أميركي: واشنطن ملتزمة بالدبلوماسية مع إيران

قال مسؤول أميركي رفيع المستوى إن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن ستبلغ إسرائيل بالتزام واشنطن بالدبلوماسية مع إيران مع الاحتفاظ بخيارات أخرى، مضيفا أن المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين سيتبادلون المعلومات عن برنامج إيران النووي.

00:00 / 00:00

وقالت واشنطن، صباح الثلاثاء، إن الوقت الذي تحتاجه إيران لتحقيق تقدم نووي تقلص لبضعة أشهر منذ تخلي الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، عن الاتفاق النووي.

تفصيلا، أشار المسؤول الرفيع في الإدارة الأميركية إلى أن زيارة مستشار الأمن القومي الإسرائيلي أيال هولاتا إلى واشنطن، التي تبدأ صباح الثلاثاء، ستتضمن بحث ملف الأمن الإقليمي في الشرق الأوسط بشكل رئيسي.

وأضاف المسؤول ذاته أن الاجتماع يعقد بعد سلسلة اتصالات واجتماعات بين الجانبين، وفي أعقاب زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت إلى الولايات المتحدة.

وتابع المسؤول أن تقييما مشتركا للجانبين يفيد بأن إيران تخلت عن التزاماتها وفق الاتفاق النووي منذ مغادرة الإدارة الأميركية السابقة للاتفاق، مشيراً إلى أن الإدارة الحالية مازالت تعتقد بأن الدبلوماسية هي السبيل الأفضل لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، لكن في حال عدم نجاح ذلك فإن طرقا أخرى متوفرة للتعامل مع الأمر.

وذكر المسؤول ذاته أن الاجتماعات ستركز أيضا على الخطة الزمنية المتوفرة إلى حين امتلاك إيران سلاحا نوويا، معتبراً أن طريق العودة إلى الاتفاق عبر مفاوضات فيينا ما زال مفتوحا وأن الكرة الآن في ملعب الإيرانيين.
وذكر المسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية أن اجتماعات هولاتا مع نظيره الأميركي جيك سوليفان ستتناول أيضاً دعم قدرات اسرائيل العسكرية بما في ذلك القبة الحديدة واتفاقيات التطبيع وتعزيزها، إضافة إلى تحسين حياة الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة استكمالا لمحادثات أجريت مع مسؤولين مصريين في القاهرة، وبالتزامن مع عودة الاتصالات مع الفلسطينيين والتي كانت مقطوعة خلال إدارة الرئيس دونالد ترامب.

وشدد المسؤول على أن الولايات المتحدة تدعو إلى الامتناع عن أي خطوات تقوض حل الدولتين الذي يؤمن به الرئيس بايدن.

وذكر المسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأميركية أن فريق الأمن القومي الأميركي بحث خلال زيارته إلى السعودية الأسبوع الماضي الملف اليمني بما في ذلك المسلحين الحوثيين، مشيراً إلى وجود مقترحات جديدة من طرف الأمم المتحدة، ستكون جزءاً من محادثات المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ الذي سيعود إلى المنطقة قريبا.

مقالات ذات صلة