خارجية الاحتلال: سلطنة عُمان قد تكون الدولة التالية بالتطبيع

قال إلياف بنيامين، رئيس قسم شؤون الشرق الأوسط وعملية السلام في وزارة الخارجية الإسرائيلية، إن سلطنة عمان قد تكون الدولة التالية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

ونقل الموقع الإلكتروني الإسرائيلي “i24news”، عن إلياف، أن إسرائيل، دائماً، ما تصف سلطنة عمان بأنها واحدة من الدول المحتمل استعدادها لإقامة علاقات دبلوماسية مع تل أبيب، بعد ترحيبها بتوقيع اتفاقات التطبيع الأخيرة مع إسرائيل.

وأوضح المسؤول الإسرائيلي بأن إسرائيل تتحدث مع جميع دول المنطقة، في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وبأن إسرائيل تواصل التعاون مع سلطنة عمان، مدعيا أن هناك مشروعا تعاونيا هيدروليكيا بين البلدين، بالاشتراك مع الأردن.

ويشار إلى أن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، زار سلطنة عمان، في العام 2018 برفقة زوجته سارة، في أول رحلة لمسؤول إسرائيلي رفيع المستوى منذ أكثر من عقدين، والتقى، آنذاك، بالسلطان قابوس بن سعيد.

وعلى الرغم من ذلك، سبق أن صرح وزير الخارجية العماني، بدر البوسعيدي، أن السلطنة لن تكون ثالث دولة خليجية بعد الإمارات والبحرين تطبع علاقاتها مع تل أبيب، قبل حصول الفلسطينيين على دولتهم.

وكان يائير لابيد، وزير الخارجية الإسرائيلي، قد صرح بأنّ بلاده بصدد توقيع اتفاقيات مع دول عربية وشرق أوسطية لا يمكن حالياً الإفصاح عن أسمائها.

مقالات ذات صلة