هجوم بطائرات مسيّرة مفخخة على قاعدة للتحالف الدولي في سوريا

استهدف هجوم بطائرات مسيّرة مفخّخة ليل أمس الأربعاء قاعدة التنف العسكرية الواقعة في جنوب سوريا قرب الحدود مع العراق والأردن، والتي يستخدمها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومسؤول أمريكي.

وقال المرصد ومقرّه في بريطانيا في بيان “دوّت انفجارات في قاعدة التنف العسكرية التابعة للتحالف الدولي مساء أمس نتيجة قصف من طائرات مسيّرة على البوفيه ومسجد ومستودع للمواد الغذائية داخل القاعدة”.

وأضاف المرصد أنّ هذا الهجوم “لا يُعلم ما إذا كان يقف خلفه تنظيم “داعش” أو الميليشيات الإيرانية” ،مشيراً إلى “عدم ورود معلومات عن خسائر بشرية”.

بدوره أكّد مسؤول أمريكي لوكالة فرانس برس أنّ القاعدة استُهدفت بهجوم.

وقال المسؤول طالباً عدم نشر اسمه “لا علم لنا بسقوط ضحايا” من جرّاء هذا الهجوم.

وتقع قاعدة التنف العسكرية في الصحراء في جنوب سوريا وقد أنشأها التحالف الذي تقوده الولايات المتّحدة في 2016 في إطار حربه ضدّ تنظيم “داعش”.

وعلى مقربة من هذه القاعدة، الواقعة على طريق بغداد-دمشق الاستراتيجي، تتمركز فصائل مسلّحة مدعومة من إيران.

من جانبها أفادت القيادة الأمريكية الوسطى بأنها تحتفظ بالحق في الرد على الهجوم الذي استهدف قاعدة التنف في سوريا “في الزمان والمكان المناسبين”.

وأوضحت القيادة في بيان أن الهجوم على القاعدة، أمس الأربعاء، متعمد وتم بطائرات مسيرة، مضيفة أنها تجري تحقيقا في الواقعة حاليا.

وكانت مصادر أمنية عراقية مرتبط بالتحالف الدولي كشفت أن خمس طائرات مسيرة مفخخة استهدفت قاعدة التنف، لافتة إلى أن “الهجوم نفذ من داخل الأراضي السورية وليس الأراضي العراقية”.

مقالات ذات صلة