عودة إجراءات التباعد في المسجدين الحرام والنبوي

بدأ مجددا تطبيق إجراءات التباعد الجسدي بالمسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي في المدينة المنورة، الخميس، بعد قرار الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

والأربعاء أوضح مصدر مسؤول في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أنه تقرر إعادة إجراءات التباعد الجسدي اعتبارا من الخميس، حسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وأوضح المصدر أنه “سيتم تطبيق التباعد الجسدي بين المصلين، وإعادة توزيع المصليات، وتوزيع المعتمرين على مسارات الطواف الافتراضية، بما يحقق تطبيق الإجراءات الاحترازية حفاظا على صحة وسلامة القاصدين”.

وأكد “ضرورة التزام جميع قاصدي الحرمين الشريفين والعاملين فيهما بالإجراءات الاحترازية، بارتداء الكمامات، والتقيد بمواعيد الدخول حسب التصاريح الصادرة من التطبيقات المعتمدة، والحفاظ على مسافة التباعد الجسدي، والتقيد بتعليمات الجهات العاملة في الحرمين”.

وعادت ملصقات التباعد الاجتماعي إلى المسجدين لتحدد مكان وقوف المصلين، بعد أن أزيلت في 17 أكتوبر الماضي حين خففت المملكة من الإجراءات المرتبطة بمكافحة الوباء.

وكانت السعودية أغلقت المسجد الحرام في مارس 2020، ثم أعادت فتحه أمام الحجاج في ظل إجراءات صارمة في يوليو، إلى أن عادت طاقته الاستيعابية بالكامل هذا العام.

مقالات ذات صلة