هذا ما قاله رئيس حكومة الاحتلال لولي عهد إمارة أبو ظبي !



تلفزيون الفجر | عبّر رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، مساء الخميس، لولي عهد إمارة أبو ظبي، محمّد بن زايد، في اتصال هاتفي، عن “دعم إسرائيل للإمارات في هذه الوقت المركّب”، بحسب بيان مقتضب صادر عن مكتب بينيت.

ويأتي الاتصال الهاتفي بعد ثلاثة أيّام استهداف أنصار الله اليمنية مواقع في أبو ظبي، أسفرت عن مقتل 3 أشخاص.

ووفق البيان، عزّى بينيت بن زايد بضحايا الهجوم، “واتفاق على الحفاظ على اتصال متواصل والحديث عند الحاجة”.

ومساء الإثنين، دان وزير خارجية الاحتلال، يائير لبيد، الهجوم، وقال إنّ “إسرائيل تقف إلى جانب الإمارات”.

وقال لبيد، في تغريدة على “تويتر”، “أدين بشدة هجوم الطائرات بدون طيار اليوم في أبو ظبي وأرسل تعازيّ لعائلات القتلى وتمنياتي بالشفاء العاجل للجرحى. إسرائيل تقف إلى جانب الإمارات العربية المتحدة”.

ودعا وزير خارجية الاحتلال “المجتمع الدولي إلى إدانة مثل هذه الهجمات بشدة والعمل على الفور حتى لا تمتلك إيران ووكلائها الأدوات لمواصلة تقويض الأمن الإقليمي وإلحاق الأذى بالأبرياء”.

وخلال الأسبوع، لفتت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ دولة الاحتلال تتابع التقارير حول هجوم “انصار الله” في اليمن، تحسّبا من هجوم مشابه ضد أهداف إسرائيلية.

وقالت هيئة البثّ الرسمية “كان 11” إن أحد السيناريوهات الذي تخشى في “إسرائيل” هو هجوم بطائرات مسيرة انتحارية وصواريخ يتم إطلاقها من اليمن، وأن المسافة بين اليمن وأبو ظبي مشابهة للمسافة بين اليمن ومدينة إيلات في أقصى الجنوب، وأن هذا الهجوم “يدل على قدرات متطورة بحوزة الحوثيين”.

وأظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية، وحصلت عليها وكالة “أسوشيتد برس”، الثلاثاء، آثار الهجوم على منشأة نفطية في أبو ظبي.

وتظهر الصور التي التقطتها شركة “بلانيت لابز” الدخان يتصاعد فوق مستودع وقود لشركة بترول أبو ظبي الوطنية في أبو ظبي. كما تظهر صورة أخرى علامات الاحتراق والمواد الرغوية البيضاء المستخدمة لإخماد الحريق بموقع المستودع.

يشار إلى أن شركة بترول أبو ظبي الوطنية، المعروفة بالاسم المختصر أدنوك، هي شركة طاقة مملوكة للدولة.

وقالت الشركة إن الهجوم وقع نحو الساعة العاشرة من صباح الإثنين. وأضافت في بيان أنه “نعمل عن كثب مع السلطات المعنية لتحديد السبب الدقيق وإطلاق تحقيق مفصل”.

(عرب48)

مقالات ذات صلة