الهجوم على نائبة بريطانية شبهت غزو أوكرانيا باحتلال فلسطين



قالت النائب البريطانية عن حزب العمال، جولي إليوت، إن ما يحدث في أوكرانيا من غزو روسي، هو مثل ما يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ما عرضها لهجوم من نواب محافظين.

وأصرت النائب إليوت على أن القانون الدولي “ملائم” في كلتا الحالتين حيث ضغطت على الحكومة للنظر في الاعتراف بدولة فلسطين جنباً إلى جنب مع إسرائيل سعياً وراء حل الدولتين للصراع في المنطقة.

وقالت: “قلبي يخاطب الشعب الأوكراني. نحن بحق نتحدث عن القانون الدولي. في الحقيقة لقد استمعت إلى الوزيرة (أماندا ميلينغ) قبل دقائق قليلة والأهمية الحيوية لسيادة الدول. لكن عندما يسمع الفلسطينيون ذلك، فكيف يجب أن يشعروا؟”.

وقاطع وزير العمل السابق ستيفن كراب، من حزب المحافظين، زميلته إليوت ووصف مقارنتها بأنها “خاطئة تاريخياً ومن الناحية الواقعية والأخلاقية”، وأضاف أنها “ألحقت ضرراً كبيراً ليس فقط بشعب أوكرانيا ولكن أيضاً لشعب فلسطين وإسرائيل الذين يواجهون وضعاً فريداً ومجموعة تحديات”، حسب زعمه.

وردت إليوت: “ما كنت أتحدث عنه هو التمسك بالقانون الدولي الذي تحدثت عنه ميلينغ منذ بضع دقائق، وحق التمسك بالقانون الدولي وثيق الصلة بأوكرانيا كما هو الحال في فلسطين”.

ودعت إليوت إلى “حظر كامل وشامل للمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية” المقامة في الضفة، وقالت إن الاعتراف بفلسطين هو “الحد الأدنى” لما يجب أن تفعله المملكة المتحدة.

مقالات ذات صلة