زيلينسكي .. من ممثل كوميدي إلى الحرب مع روسيا



لمدة طويلة، كان يُنظَر إلى فولوديمير زيلينسكي على أنه ممثل سابق صار رئيسًا لأوكرانيا بالصدفة، لكن الأزمة مع روسيا، ثم الحرب معها، سلطتا أضواء جديدة عليه، وأبرزتاه عالميًا بشكل خاص.

وشنّت روسيا، الخميس، غزوًا شاملًا لأوكرانيا من البر والجو والبحر، في أكبر هجوم تشنّه دولة على أخرى في أوربا منذ الحرب العالمية الثانية.

وصباح الخميس، دعا زيلينسكي في رسالة على فيسبوك مواطنيه إلى عدم الذعر، وقرّر فرض الأحكام العرفية، في حين كانت روسيا تنفّذ ضربات ضد البنية التحتية العسكرية وحرس الحدود الأوكراني.

ودعا زيلينسكي الأوكرانيين للدفاع عن بلادهم، وقال إنه ستُقدم أسلحة لكل من لديه الاستعداد للقتال، كما حث الروس على النزول إلى الشوارع للاحتجاج على تحركات حكومتهم.

نجم تلفزيوني

النجم التلفزيوني السابق البالغ من العمر 44 عامًا حديث على عالم السياسة. حيث انتخب رئيسًا لأوكرانيا عام 2019 بعدما نجح بحملة انتخابية “يسيرة” منبثقة من الشعب، في استقطاب الأوكرانيين والاستفادة من إحباطهم من النخبة السياسية التي حكمت البلاد في مرحلة ما بعد الحكم السوفياتي.

واشتهر زيلينسكي لسنوات عديدة بين زملائه الأوكرانيين بحسه الفكاهي، وعمل ممثلًا كوميديًا ومديرًا تنفيذيًا في التلفزيون والسينما، وقاد فرقته الكوميدية (كفارتال 95) قبل تقلّده منصب رئيس البلاد في مايو/أيار 2019.

كما أسس زيلينسكي منظمة رابطة الضحك غير الحكومية، وأنتج 10 أفلام طويلة فاز خلالها بأكثر من 30 جائزة في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية والمنتديات الإعلامية.

وبدأت مغامرة زيلينسكي السياسية بما يشبه المزحة مساء 31 ديسمبر/كانون الأول 2018 مع الإعلان المتلفز عن ترشحه للانتخابات الرئاسية.

وكان زيلينسكي أدى دور مدرس تاريخ سليط اللسان في مسلسل تلفزيوني اسمه “خادم الشعب” حيث صار رئيسًا في المسلسل بعدما صوّره أحد تلاميذه وهو يتكلّم بحماسة ضد الفساد ونشر المقطع على الإنترنت، وحقّق العرض الكوميدي نجاحًا كبيرًا فيما كانت البلاد تشهد تغييرًا عميقًا، ومنذ ذلك الوقت، اكتسب زيلينسكي شعبية متزايدة.

وأطاحت ثورة أوكرانية مؤيدة للاتحاد الأوربي عام 2014 بالزعيم المدعوم من الكرملين فيكتور يانوكوفيتش، وأتت بفريق سياسي جديد كان عليه أن يواجه صراعًا خطيرًا في شرق البلاد واقتصادًا يتجه نحو الانهيار.

وفاز زيلينسكي، وهو من أصول يهودية، في الانتخابات الرئاسية على المرشح بيترو بوروشنكو في الجولة الثانية بأكثر من 70% من الأصوات.

وزيلينسكي أب لطفلين وحاصل على مؤهل جامعي في الحقوق، وقد أدى أعمالًا في أفلام معروفة وضاعف حضوره التلفزيوني في أوكرانيا كما في روسيا.

نقطة تحوّل

وتشكل المواجهة الحالية مع موسكو التي تضع أوكرانيا في قلب أخطر أزمة روسية غربية منذ نهاية الحرب الباردة، نقطة تحول في رئاسة زيلينسكي.

ففي 2019، وصل إلى الرئاسة الأوكرانية متعهدًا بفتح قنوات اتصال مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوضع حد للصراع الدامي في شرق البلاد الذي أودى حتى الآن بأكثر من 14 ألف شخص.

وعقد الزعيمان قمة في باريس بعد أشهر قليلة من انتخاب زيلينسكي، وأشاد بها بوتين ووصفها بأنها “خطوة مهمة”.

لكن زيلينسكي كان له رأي مختلف، إذ صرّح “قال نظرائي إنها نتيجة جيدة جدًا لاجتماع أول. لكنني سأكون صادقًا، إنها نتيجة متدنية جدًا”.

ومنذ ذلك الحين، تشهد العلاقات بين الرئيسين تدهورًا مستمرًا، واتّهم بوتين حكومة زيلينسكي “بالتمييز” ضد الناطقين بالروسية، والتخلي عن الوعود السابقة لتسوية الصراع في الشرق.

أما “الحلم”، وهي الكلمة التي أطلقها زيلينسكي في 14 فبراير/شباط حول الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي في يوم من الأيام، فيبدو أنه بعيد المنال.

مقالات ذات صلة