اوكرانيا ترد على أنباء هروب زيلينسكي



رفضت أوكرانيا مزاعم روسية جديدة بأن الرئيس فولوديمير زيلينسكي فر خارج البلاد.


وقالت الهيئة الحكومية لأمن المعلومات بكييف اليوم الجمعة إن “هذا زائف.. الرئيس موجود في كييف. هو مع شعبه”، متهمة موسكو بشن حرب معلومات ونشر أخبار كاذبة بالأراضي الأوكرانية التي استولت عليها حتى الآن.


يأتي البيان ردا على تأكيد من رئيس مجلس النواب الروسي “الدوما “، فياتشيسلاف فولودين، الذي قال إن زيلينسكي غادر البلاد، مستشهدا بنواب أوكرانيين على برنامج “تليجرام” للتواصل الاجتماعي. وقال فولودين: “إنه الآن يقيم في بولندا”.


يأتي هذا بعد يوم من تحذير أجهزة الاستخبارات الأوكرانية من أن روسيا قد تنشر تقارير كاذبة تزعم فيها فرار زيلينسكي إلى خارج البلاد.


وفي سياق آخر قال الناطق باسم الرئاسة الروسية ( الكرملين) ديميتري بيسكوف إن توسع حلف شمال الأطلسي ” ناتو” عدة مرات، جعل روسيا تشعر بالتهديد، كما أخل بالتوازنات.


وشدد بيسكوف في مقابلة مع خاصة مع قناة ” سكاي نيوز عربية” نشرتها بثتها مساء اليوم الجمعة  أن “تمدد الناتو في أوكرانيا شكل خرقا للخطوط الحمر الروسية”.


وأوضح أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن كان دائما يدعم المسار الدبلوماسي، وأن موسكو تريد أن تكون لديها حقوق متساوية وأن يتم الإصغاء لمخاوف الطرفين واحترامها.


وأشار بيسكوف إلى أن ما جرى في مفاعل زابوريجيا النووي، سببه “استفزاز متطرفين نازيين، وإن المفاعل آمن وسالم ومستوى الإشعاع طبيعي”.


وكانت أوكرانيا قد ذكرت إن قوات روسية سيطرت على محطة زابوريجيا النووية، وهي الأكبر في أوروبا، بعد مهاجمتها في الساعات الأولى من صباح الجمعة، مما أدى إلى اشتعال النيران في منشأة تدريب مجاورة مكونة من 5 طوابق.


وأضاف بيسكوف: “بعد انقلاب عام 2014 بدأت أوكرانيا تتحول للفكر النازي”، مؤكدا أن نظام كييف “بدأ يؤذي سكان دونباس وهذا شكل مشكلة لروسيا”.


إلى ذلك أعلنت المفوضية الأوروبية، الجمعة، أن الاتحاد “مستعد لفرض عقوبات جديدة صارمة” على روسيا إذا لم توقف عمليتها العسكرية في أوكرانيا.


وقالت رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، في مؤتمر صحفي بالعاصمة البلجيكية بروكسل، وإلى جانبها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، “نحن حازمون، وعازمون، ومتحدون”، بحسب موقع “يورو نيوز” الأوروبي.


من جهته، قال بلينكن خلال المؤتمر الصحفي، إن “نهاية التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا قد لا تكون وشيكة”.


وأكد ضرورة مواصلة الولايات المتحدة وحلفائها في أوروبا “ضغطهم الشديد” على روسيا لإنهاء العملية العسكرية في أوكرانيا.


وأضاف: “للأسف، وبشكل مأساوي ومروع، قد لا ينتهي هذا قريبا”.


وفي 24 فبراير/ شباط الماضي، أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

 د ب أ

مقالات ذات صلة