أوغلو يزور تل أبيب الشهر المقبل.. أردوغان وهرتسوغ: سنطوّر العلاقات المشتركة



تلفزيون الفجر | أكد الرئيسان، التركي رجب طيب أردوغان، والإسرائيل يتسحق هرتسوغ، مساء الأربعاء، على ضرورة إعادة العلاقات بين الجانبين، وتطويرها من خلال التعاون في مختلف المجالات ومن أهمها الطاقة.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك، في قصره بأنقرة، إنه أبلغ هرتسوغ بأن لدى تركيا القدرة على التعاون في مجالات مختلفة من أهمها الطاقة والاقتصاد والأمن والدفاع.

واعتبر أردوغان تحسن العلاقات مع إسرائيل بأنه أمر مهم جدًا لنشر الاستقرار والسلام في المنطقة.

ووصف الرئيس التركي، زيارة نظيره الإسرائيلي بأنها تاريخية وستكون نقطة تحول في العلاقات، مشيرًا في الوقت ذاته إلى أنه نقل إلى هرتسوغ حساسية الموقف تجاه القضية الفلسطينية وضرورة خفض حالة التوتر والحفاظ على حل الدولتين.

وقال “هدفنا المشترك هو تنشيط وتعزيز الحوار السياسي بين الدول على أساس المصالح المشتركة مع احترام الحساسيات المتبادلة”، مشيرًا إلى أنه بحث مع هرتسوغ ضرورة استمرار تقديم الخدمات الإنسانية للفلسطينيين عبر مؤسسة تيكا.

وأدان أردوغان “معاداة السامية” ووصفها بأنها “جريمة ضد الإنسانية”، مضيفًا أن “الأتراك واليهود هم أفضل مثال على التعايش الذي استمر لقرون”.

من جهته وصف هرتسوغ، الزيارة بأنها “لحظة مهمة وتاريخية للغاية في العلاقات، وأنه لا بد من تطويرها وبناء الجسور الضرورية للجميع”.

وقال “للأسف، مرت العلاقات بين الدولتين بفتور في السنوات الأخيرة، وأعتقد الآن أن العلاقات بيننا ستعكس روح الاحترام المتبادل وتسمح لنا بالتعامل بشكل أفضل مع التحديات الإقليمية والعالمية”.

وأضاف: “إسرائيل وتركيا بإمكانهما وينبغي عليهما التعاون في العديد من المجالات التي تؤثر بشكل كبير على هذا الفضاء، والتي نسميها جميعًا الوطن”.

وتابع: “العلاقات بين شعوبنا قديمة ومتجذرة وتاريخية ودينية وثقافية، ونحن سنعالج التحديات الإقليمية والعالمية التي نتشاركها جميعًا”.

من ناحيته أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أنه سيزور إسرائيل الشهر المقبل وسيلتقي مع نظيره يائير لابيد لبناء آليات للحوار في جميع المجالات.

مقالات ذات صلة