روسيا تقطع الغاز عن بولندا وبلغاريا



قطعت روسيا إمدادات الغاز عن كل من بولندا وبلغاريا اليوم الأربعاء، في خطوة قد تعقبها أخرى مماثلة، ما يشكل تهديداً كبيراً لأسعار الطاقة في أوروبا، والتي ارتفعت بالفعل بنسبة 24%.

وقالت شركة “غازبروم” الروسية في بيان اليوم إنها أوقفت تماماً إمدادات الغاز لبلغاريا وبولندا بسبب عدم سداد مدفوعات من البلدين بالروبل لتسليم الوقود، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

وتهدد روسيا بقطع الغاز عن الدول الأوروبية التي ترفض دفع قيمته بالروبل.

وارتفعت العقود الآجلة المعيارية للغاز الطبيعي في هولندا، اليوم، بنسبة 24٪ لتصل إلى 127.50 يورو لكل ميغاواط/ساعة، وهو أعلى مستوى منذ الأول من أبريل، وفق “بلومبرغ”.

وأعلنت كلّ من بلغاريا وبولندا، الثلاثاء، تلقيهما إخطاراً من “جازبروم”، يفيد بأن الشركة ستوقف إمدادات الغاز بدءاً من 27 أبريل، إذا لم يتم الدفع بالروبل الروسي.

ورغم ذلك، تقول بلغاريا وبولندا العضوتين في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، إنهما مستعدتان للحصول على كمية الغاز الناقصة من مصادر أخرى.

وتوقعت شركات “ماكسار” زيادة الطلب على الغاز، الأسبوع المقبل، في ظل توقعات بدرجات حرارة أكثر برودة من المتوقع في معظم أنحاء أوروبا، بحسب “بلومبرغ”.

وعلى عكس اتجاهها الطبيعي، تراجعت الإمدادات من النرويج بنسبة 10٪ تقريباً من متوسط ​​الشهر الماضي بسبب أعمال الصيانة.

وبعد فرض عقوبات على روسيا بسبب الحرب مع أوكرانيا، حذّر الكرملين دول الاتحاد الأوروبي من أن إمدادات الغاز الخاصة بها ستقطع إذا لم تدفع بالروبل من حسابات روسية.

وتخوض موسكو وأوروبا مواجهة بشأن كيفية دفع ثمن الغاز، في حين كانت تلوح في الأفق مخاطر وقف الإمدادات منذ أسابيع.

وروسيا هي أبرز مصدر للنفط بالنسبة إلى أوروبا، وأمّنت 26% من النفط الذي استورده الاتحاد الأوروبي في عام 2020، كما أفادت وكالة “رويترز”.

وشكّل النفط ومنتجاته أكثر من ثلث عائدات صادرات موسكو العام الماضي. وأفاد مركز “بروجل” للأبحاث بأن أوروبا تنفق نحو 450 مليون دولار يومياً على النفط الخام الروسي والمنتجات المكررة، ونحو 400 مليون دولار يومياً على الغاز، ونحو 25 مليون دولار على الفحم.

مقالات ذات صلة