اعتقال جندي إسرائيلي هدّد بينيت .. وتفاصيل جديدة عن الرسالتين والرصاصة المرفقة



اعتقلت الشرطة العسكرية الإسرائيلية، اليوم، الخميس، جنديًا في الجيش الإسرائيلي يشتبه بأنه هدّد رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر المجنّد الإسرائيلي تهديداته لبينيت في تعقيب على صفحة حزب “يش عتيد”. بينما فتحت وحدة التحقيق في الشرطة العسكرية فحصًا ضدّ الجندي، الذي تبيّن لاحقًا أنه لا يملك القدرة على الوصول إلى أسلحة “ولا يشكّل خطرًا”، وأفرج عنه لاحقًا، بحسب هيئة البثّ الرسمية “كان ١١”.

وخلال اليومين الماضيين، أرسلت رسالتان إلى عائلة بينيت تهدّدان بقتله وأرفقت بهما رصاصتان. وتقدّر الشرطة الإسرائيلية أنّ نفس الشخص هو من أرسل الرسالتين، وفق القناة 12 الإسرائيلية.

وتستند تقديرات الشرطة إلى “خطوط التشابه” في مضمون الرسالتين.

وأصدرت الشرطة أمرًا بحظر نشر كافة التفاصيل المتعلقة بالتحقيق الجاري في هذه القضية، والمعلومات التي من شأنها أن تؤدي للكشف عن هوية المشتبه بهم. وقالت الشرطة في بيانها المقتضب إنه “لا يمكن الكشف عن مزيد من التفاصيل” في هذا الشأن.

وجاء في بيان الشرطة أنه “في أعقاب رسالة تهديد بالقتل تحتوي على رصاصة سلاح حي استهدف عائلة رئيس الحكومة وتم تسليمها إلى الشرطة، تم فتح تحقيق في وحدة لاهف 433 بالتعاون مع الشاباك”.

وأفاد مكتب بينيت بأنه “عقب توجيه رسالة التهديدات إليه وإلى أسرته، قرر المسؤولون الأمنيون في مكتبه تعزيز طواقم الحماية المخصصة له ولعائلته”.

مقالات ذات صلة