رسمياً: ايران تحمل “اسرائيل” مسؤولية اغتيال خدائي وتتوعد بالثأر



حمل الحرس الثوري الإيراني، بشكل رسمي، الاحتلال الإسرائيلي، مسؤولية اغتيال القائد في الحرس الثوري الإيراني حسن صياد خدائي.

وقالت الحرس الثوري الإسلامي، إن “العدو من قلب البيت الأبيض وتل أبيب، تعقب لأشهر وسنوات الشهيد من بيت إلى بيت، ومن زقاق إلى زقاق، حتى تمكن من قتله”.

وأضاف: “العدو يعد استشهاد خدائي نصرًا، وهذا يدل على عظمة الشهيد”.

واعتبر الحرس الثوري الإيراني، أنّ “الشهداء الذين استشهدوا على يد الصهاينة هم شهداء رفيعو المستوى وأصحاب مرتبة أعلى لأنهم استشهدوا على يد أسوأ الناس”.

وشدد الحرس الثوري، على أن إيران ستثأر لشهدائها.

وخلال الأيام الأخيرة، كثّف جيش الاحتلال من نشر أنظمة الدفاع الجوي ونظام القبة الحديدية خوفًا من إطلاق صواريخ وطائرات مُسيّرة صوب الأراضي الفلسطينية المحتلة،، ردًا على اغتيال الضابط الإيراني.

وفي 23 مايو الماضي، وعد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيس، بـ”الثأر لاغتيال العقيد في الحرس الثوري الإيراني صياد خدائي” الذي تم اغتياله من قبل مجهولين في طهران. 

وأشار الرئيس الإيراني في تصريحات له، إلى أن “العقيد اغتيل على يد إرهابيين وأن السلطات المعنية تتابع تفاصيل هذه الجريمة وأن الثأر لدم خدائي آتٍ لا محالة”.

وقال الرئيس الإيراني: “أؤكد على الملاحقة الجادة لمرتكبي هذه الجريمة من قبل المسؤولين الأمنيين، وليس لدي شك في أن الانتقام لدماء هذا الشهيد”.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن حكومة الاحتلال قررت رفع حالة التأهب في ممثلياتها حول العالم بعد مقتل الضابط الإيراني في طهران أمس، على الرغم من عدم اعترافها بالمسؤولية عن اغتياله.

وكان الحرس الثوري، قد أعلن في 22 مايو الماضي، عن اغتيال القائد في الحرس الثوري صياد خدائي، برصاص مجهولين في طهران، وبالتزامن، كشف الحرس الثوري، عن اعتقال مجموعة “إرهابية” كانت تعمل باوامر من الموساد الإسرائيلي في إيران.

وقالت وسائل إعلام عربية، إن وزارة الخارجية الإيرانية حملت “ضمنيا” أشخاص مرتبطين بالاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن اغتيال خدائي.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أن خدائي كان مقرباً من قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني، الذي اغتيل في يناير/كانون الثاني 2020 قرب مطار بغداد، كما أشارت إلى أنه خطط لعمليات استهدفت الاحتلال الإسرائيلي حول العالم.

وبحسب القناة الإسرائيلية 13 فإن خدائي كان مسؤولا عن نقل تكنولوجيا صاروخية متطورة ودقيقة إلى حزب الله في لبنان، فضلاً عن المسيّرات.

مقالات ذات صلة