بايدن عن زيارته للشرق الأوسط: “من المحتمل أن ألتقي بقادة إسرائيليين ورؤساء بعض الدول العربية”



صرّح الرئيس الأميركي، جو بايدن، عصر اليوم الجمعة، أنه “من المحتمل أن أذهب في زيارة إلى الشرق الأوسط وليست لدي خطط مباشرة الآن لزيارة السعودية”.

وأضاف بايدن أنه “من المحتمل أن ألتقي بقادة إسرائيليين ورؤساء بعض الدول العربية” دون أن يؤكد ذلك بشكل نهائي.

وأشار إلى أنه “من الوارد أن أتوجه إلى الشرق الأوسط وزيارة السعودية أمر محتمل”.

وكانت قد أوردت تقارير إعلامية في وقت سابق أنه يتوقع أن يقوم الرئيس الأميركي بجولة في الشرق الأوسط، في نهاية الشهر الحالي، تشمل زيارة قصيرة لإسرائيل وأخرى للسعودية، يلتقي خلالها بولي العهد، محمد بن سلمان، ولم يؤكد ذلك البيت الأبيض.

وكانت قد أشارت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إلى أن بايدن سيصل إلى إسرائيل، قبيل ظهر يوم 23 حزيران/يونيو، وسيلتقي مع رئيس الحكومة، نفتالي بينيت، ورئيس الدولة، يتسحاق هرتسوغ.

ورغم عدم صدور إعلان رسمي عن البيت الأبيض، إلا رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، أيال حولاتا، اتفق مع مسؤولين أميركيين على تفاصيل الزيارة، خلال زيارته إلى واشنطن.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الخارجية الإسرائيلية قولها إنه بعد استقبال رسمي لبايدن في مطار بن غوريون في اللد، سيزور الرئيس الأميركي بطارية “القبة الحديدية”، للتعبير عن إسهامه لأمن إسرائيل، بعدما دفع ميزانية في الكونغرس بمبلغ مليار دولار من أجل تمويل شراء صواريخ “القبة الحديدية” لصالح إسرائيل، بعدما فقدت الأخيرة معظمها خلال العدوان على غزة، العام الماضي.

بعد ذلك يزور بايدن متحف “يد فَشِم” في القدس لتخليد ذكرى المحرقة، ثم يلتقي مع بينيت وهرتسوغ. ويتوقع إلقاء تصريحات مشتركة بعد كل واحد من اللقاءين. وسيستضيف هرتسوغ الرئيس الأميركي على مأدبة عشاء.

مقالات ذات صلة