حاملو الجنسية الأميركية يظهرون التمييز قبيل زيارة بايدن



تلفزيون الفجر | أظهر الفلسطينيون الحاملون للجنسية الأميركية اليوم الأربعاء، وجود تمييز وتقصير من قبل الجهات المختصة الأميركية بما يتعلق بالتعامل مع قضايا الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين الحاملين للجنسية،وذلك بالتزامن مع زيارة الرئيس جو بايدن إلى المنطقة.

وقال عدد من حاملي الجنسية الأميركية خلال مؤتمر صحافي، عقده بمدينة رام الله اليوم الأربعاء، بالتزامن مع زيارة بايدن، لتسليط الضوء على كيفية تمكين الإدارة في واشنطن للانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الفلسطينيين – بما في ذلك حقوق المواطنين الأميركيين من أصل فلسطيني – من خلال صمتها ودعمها اللا متناهي لحكومة الاحتلال، “أن هنالك تمييز من قبل وزارة الخارجية في الولايات المتحدة بحق الحاملين للجنسية الأميركية من الفلسطينيين”.

وأكد حاملو الجنسية الأميركية، أن “الشعب الفلسطيني بكافة اماكن تواجده يجب يستفيد من أساليب النضال المتاحة بنا فيها أولئك الفلسطينيين الحاملين للجنسية الأميركية”.

كما أكد حاملو الجنسية الأميركية أن تعامل وزارة الخارجية في واشنطن مع قضية استشهاد شيرين أبو عاقلة كونها فلسطينية تحمل جنسية أميركية، فيها تمييز مقترنة مع من يحمل جنسية أميركية من أصول أخرى، وكيف يتم فتح تحقيق بذلك.

وفي السياق، أكدت عضو الكونغرس الأمريكي رشيدة طليب، في بيان تلاه سامي بحور، على مطالبتها بتسمية الجنرالات والجنود الذبن شاركوا بقتل أبو عاقلة.

ووفق شهادات لحاملي الجنسية الأميركية عرضت خلال المؤتمر، فإن هنالك أصحاب أراضي كثر تقام عليها المستوطنات هم فلسطينيون يحملون الجنسية الأميركية.

وأكدوا أن من واجبات الحكومة الأميركية أن تتابع أملاكهم والعمل على استعادتها، لكنها بالموضوع الفلسطيني يوجد تجاهل لذلك منذ سنوات طويلة.

مقالات ذات صلة