أكثر من 1700 وفاة في إسبانيا والبرتغال بسبب موجة الحر قبل 5 ساعات



قال المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، إن موجة الحر التي تخيم على القارة العجوز تسببت في وفاة أكثر من 1700 شخص في شبه الجزيرة الأيبيرية وحدها، داعيا إلى اتخاذ إجراءات مشتركة للتصدي لتغير المناخ.

وقال هانز كلوغ المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا في بيان: “الحرارة تقتل. على مدى العقود الماضية مات مئات الآلاف من الناس نتيجة للحرارة الشديدة خلال موجات الحر الممتدة وغالبا مع حرائق الغابات المتزامنة”.

وأضاف كلوغ: “شهدنا هذا العام بالفعل أكثر من 1700 حالة وفاة لا داعي لها في موجة الحر الحالية في إسبانيا والبرتغال وحدهما”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

لماذا تتعرض أوروبا لموجة حر شديد؟

وشدد المدير الإقليمي على أن التعرض للحرارة الشديدة “غالبا ما يؤدي إلى تفاقم الظروف الصحية الموجودة مسبقا” وأشار إلى أن “الأفراد في أي من طرفي الحياة – الرضع والأطفال أو كبار السن – معرضون للخطر بشكل خاص”.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية في أوروبا أن الرقم هو تقدير أولي يستند إلى تقارير من السلطات الوطنية، وأن عدد الوفيات “ارتفع بالفعل وسيزداد أكثر خلال الأيام المقبلة”.

وقال كلوغ إن العدد الحقيقي للوفيات المرتبطة بموجة الحر لن يعرف لأسابيع، مضيفا أن “موسم الصيف الحار هذا بالكاد انتهى. في نهاية المطاف، تشير أحداث هذا الأسبوع مرة أخرى إلى الحاجة الماسة للعمل الأوروبي لمعالجة تغير المناخ بشكل فعال”.

مقالات ذات صلة