لهذا السبب .. روسيا ترفض السماح لوفد إسرائيلي بالقدوم إلى موسكو



رفضت روسيا مؤخرًا، السماح لوفد إسرائيلي بالقدوم إلى العاصمة “موسكو”، بهدف التوصل إلى حل فيما يتعلق بقضية الوكالة اليهودية. 

بدورها، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء يوم الاثنين، عن توتّر في العلاقات بين روسيا وإسرائيل على خلفية قضية إغلاق مكاتب الوكالة اليهودية.

وقال الإعلام الإسرائيلي: إنّه “من المبكر  الحديث عن انفجار في العلاقات بين إسرائيل وروسيا”، مشيرةً في الوقت نفسه إلى أنّ “الفهم السائد في إسرائيل هو أنهم على مسار تصادم مع موسكو”.

ووفق القناة الـ (13) الإسرائيلية، فإنّ “من حوّل الأمر إلى حادثة سياسية علنية هي إسرائيل ورئيس الحكومة يائير لابيد الذي يحب كونه ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ويعتقد أن الأمر جيد له أمام دول الغرب والولايات المتحدة”.

وأضافت القناة أنّ “لابيد طلب أيضاً في النقاش السري بلورة سلة من الأدوات السياسية مقابل روسيا”، لافتةً إلى أنّ “التقدير أن بوتين ليس غاضباً من تصريحات لابيد فقط إنما من المساعدة الإسرائيلية لأوكرانيا ومن الضربات الإسرائيلية في سوريا”.

كما تحدث يارون افراهام، مراسل شؤون سياسية في القناة الـ (12) الإسرائيلية، عن استعداد “إسرائيل” لإمكانية عرقلة روسيا “حرية عمل إسرائيل في سوريا على خلفية أزمة اغلاق مكاتب الوكالة اليهودية”.

كذلك قال موقع (واللاه) الإسرائيلي إنّ “الحكومة الروسية لم تقبل اليوم أيضاً طلب إسرائيل ارسال وفد قضائي الى روسيا من أجل بحث قضية الوكالة اليهودية”.

ويوم أمس الأحد، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن “مسؤول إسرائيلي كبير”، تعليقه على قرار إغلاق روسيا مكاتب الوكالة اليهودية، حيث قال: “إذا كانت مكاتب الوكالة اليهودية قد أغلقت بالفعل، عندها يجب استدعاء السفير الإسرائيلي من موسكو للتشاور”.

وأضاف المسؤول في حديث إلى موقع (يديعوت أحرونوت): “نحن في معركة هنا، هذا لا يتعلق بإغلاق ماكدونالدز”، مشيراً إلى أن “إغلاق الوكالة تحت غطاء قانوني هو مسألة سياسية – ولن نسكت عنها”.

في الوقت نفسه، أكّد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد، أنّ “إغلاق مكتب الوكالة اليهودية في روسيا سيمثّل حدثاً خطيراً” من شأنه “التأثير في العلاقات مع موسكو”.

كما أعطى لابيد “توجهيات لإعداد فريق قانوني ليكون مستعداً للسفر إلى موسكو، فور موافقة روسيا على إجراء محادثات في هذا الشأن”، وفق ما نقلت وكالة (بلومبيرغ).

وكانت صحيفة إسرائيلية كشفت، مطلع تموز/يوليو، توجيه الحكومة الروسية رسالة إلى الوكالة اليهودية، تطلب فيها من الأخيرة وقف جميع عملياتها في البلاد، معتبرةً أنّ “القرار الروسي يمكن أن يقوّض قدرة اليهود الروس على الهجرة”.

مقالات ذات صلة