استطلاع: نتنياهو والمعسكر المناوئ لا يشكلان حكومة و5 مقاعد لكل من المشتركة والموحدة



أظهر استطلاع للرأي أجرته القناة 12 الإسرائيلية حصول معسكر رئيس الحكومة السابق، بنيامين نتنياهو، على 59 مقعدا، يقابله أحزاب ائتلاف الحكومة الحالية، بـ56 مقعدا.

وجاء الاستطلاع قبل أيام على موعد تقديم القوائم الانتخابية للجنة الانتخابات المركزية المقرر له يوم 15 أيلول/سبتمبر الجاري.

وبحسب الاستطلاع، فإنه لو جرت انتخابات الكنيست الآن لحصل حزب “الليكود” على 32 مقعدا، يليه حزب “ييش عتيد” بـ23 مقعدا، “المعسكر الوطني” بـ12 مقعدا، “الصهيونية الدينية” بـ11 مقعدا، “شاس” بـ9 مقاعد (مقعد على حساب الليكود)، “يهدوت هتوراة” بـ7 مقاعد.

إلى ذلك، بيّن الاستطلاع حصول حزب “ميرتس” على 6 مقاعد، القائمة المشتركة والقائمة الموحدة على 5 مقاعد لكل منهما، بالإضافة إلى كل من “يسرائيل بيتينو” و”العمل” على 5 مقاعد لكل منهما أيضا.

فيما أظهر الاستطلاع عدم تجاوز قائمة “الروح الصهيونية” برئاسة وزيرة الداخلية، أييليت شاكيد، نسبة الحسم.

وأيد 45% من ناخبي حزب “العمل” و”ميرتس” خوضهما الانتخابات بقائمة واحدة، فيما اعتبر 35% أن عليهما خوض الانتخابات بشكل منفرد.

ورأى 53% من المشاركين في الاستطلاع أن مكان عضو الكنيست الكاهاني، إيتمار بن غفير، خارج الحكومة القادمة، فيما دعم 31% من المشاركين وجوده في الحكومة القادمة.

وردا على سؤال حول من يفضلون في الائتلاف الحكومي القادم بين “الصهيونية الدينية” أو القائمتين المشتركة والموحدة، أيد 47% من المشاركين لصالح ائتلاف حكومي بمشاركة “الصهيونية الدينية” برئاسة سموتريتش وبن غفير، بينما 25% لصالح المشتركة والموحدة.

وفي معرض سؤال آخر حول الموافقة أو عدم الموافقة على ادعاء عدم قدرة لبيد على تشكيل حكومة من دون المشتركة والموحدة، أجاب 50% بالموافقة بينما 30% بعدم الموافقة، كذلك أجاب 48% بعدم قدرة غانتس على تشكيل حكومة من دون المشتركة والموحدة مقابل 28% لقاء قدرته على تشكيل حكومة من دونهما.

وأجري هذا الاستطلاع بمشاركة 504 أشخاص يشكلون عينة تمثل السكان فوق سن 18 عاما في إسرائيل، فيما نسبة الخطأ فيه تراوح 4.4%.

مقالات ذات صلة