“حماس” من سوريا: اتفقنا مع الأسد على تجاوز الماضي والذهاب إلى المستقبل



تلفزيون الفجر | أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس ورئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية الدكتور خليل الحية أن اللقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد إيجابي وتاريخي، مشددًا على أنه انطلاقة جديدة للعمل الفلسطيني السوري المشترك في ظل حاضنة سوريا لشعبنا ومقاومته.

وقال الحية في مؤتمر صحفي الأربعاء عقب لقائه مع الرئيس السوري، إن وفد الفصائل التقى الرئيس السوري بشار الأسد، وكان إيجابيًا وتاريخيًا، مشيرًا إلى أنه يمثل انطلاقة جديدة للعمل الفلسطيني السوري المشترك، وإضافة جديدة لمحور المقاومة.

وأضاف “أننا وجدنا الرئيس بشار الأسد مصمم بقناعة راسخة على دعم شعبنا ومقاومته، مشيرًا إلى أنه يعبر عن أن سوريا كانت وما زالت داعمة لشعبنا”.

وتابع، “عبّرنا عن سعادتنا بلقاء الرئيس الأسد الذي يأتي في ظل انتفاضة شعبنا في الضفة والقدس، والعدوان المتكرر على القدس والمسجد الأقصى، مؤكدًا أن مقاومة شعبنا ستتعاظم وتدحر الاحتلال عن أرضنا”.

وقال :”هذا يوم مهم، ونستأنف حضورنا لسوريا والعمل المشترك مع القوى الفلسطينية ومع سوريا دعمًا لقضيتنا ووحدة واستقرار سوريا، مؤكدًا أن حركة حماس مع سوريا الموحدة، وضد استهداف سوريا من أي عدوان.”

وشدد على أن حركة حماس تعود لسوريا بقرار واضح وبقناعة وبإجماع وبصف موحد وبتفهم من محبي حماس، مردفًا جئنا وكلنا قناعة بصوابية هذا المسار لتفادي الماضي للمستقبل.

وأكد الحية أن اللقاء مع الرئيس السوري تعبير صادق عن أن روح المقاومة ومحورها العصي على الانكسار، وهو اليوم يتجدد بقوة ويتآلف من جديد، لنقول للاحتلال والمشاريع المشبوهة هذا رد أمة موحدة في وجه المشاريع الصهيو أمريكية.

وحول شكل وجود الحركة في سوريا، قال الحية إن الحركة ستكمل مع الإخوة السوريين ترتيبات وشكل وجود الحركة، مؤكدًا أن قرار استعادة العلاقات مع سوريا يمثل إضافة جديدة لمحور المقاومة.

وتمنى الحية لسوريا المعافاة التامة والاستمرار في عملها المهم دعمًا لقضايا الأمة، مؤكدًا أننا مع سوريا الأرض والشعب الواحد.

وأكد أنه لم تُسجل أي دولة على علاقة مع الحركة أي تحفظ على قرارها إعادة علاقاتها مع سوريا، مشدداً على أن كل الدول رحبت بعودة العلاقات مع سوريا.

وأشار الحية إلى وجود تأييد وارتياح عام بين قيادة حركة حماس وكوادرها لإعادة العلاقات مع سوريا.

وبيّن أن الاحتلال يتغلغل في المنطقة بالتطبيع، ويحاول أن يقيم تحالفات من الأمة ضد الأمة، والرد الطبيعي على تطبيع الاحتلال هو أن نقوي جبهة المقاومة، لذلك كانت هذه الخطوة المتمثلة في إعادة العلاقة مع سوريا.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة