زيلينسكي ينتقد إسرائيل: تتجنب إغضاب موسكو



قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الإثنين، إن “التحالف العسكري الروسي- الإيراني، لم يكن ليتحقق لو تلقت كييف مساعدات عسكرية من إسرائيل”، معتبراً المساعدات التي تتلقاها روسيا من إيران “تهديداً وجودياً”.

واعتبر زيلينسكي في كلمة مسجلة بُثت خلال مؤتمر نظمته صحيفة “هآرتس” العبرية اليوم الإثنين، أن “إمداد إيران روسيا (بالأسلحة) يعزز قوة الكرملين”، مشيراً إلى الانتكاسة العسكرية التي مني بها جيش الروسي في جميع جبهات المواجهة في أوكرانيا.

وأضاف: أن إسرائيل “لا تساعد أوكرانيا بشكل عملي”، وأضاف أن السياسية الإسرائيلية تجاه الحرب في أوكرانيا تتمثل بـ”عدم إغضاب الروس”، مشدداً على أنه “إذا كانت أوكرانيا قادرة على حماية مجالها الجوي في اللحظة التي بدأوا فيها (الروس) مهاجمتنا بالصواريخ والطائرات المسيّرة، لما كان لدى روسيا دافع للذهاب إلى إيران وتقديم شيء لها مقابل مساعدة الإرهاب”.

وبحسب زيلينسكي، فإن مخزون روسيا من الأسلحة آخذ في النفاد، وبالتالي اتجهت إلى إيران “لمواصلة الأنشطة الإرهابية”، على حد تعبيره، واتهم الرئيس الأوكراني إيران بالموافقة على تسليم مسيرات لروسيا مقابل “مساعدة روسية لبرنامج إيران النووي”.

وتابع “لم يكن لهذا التحالف بكل بساطة أن يقوم لو اتخذ السياسيون الإسرائيليون قراراً واحداً في تلك الآونة، القرار الذي طالبنا به” في إشارة إلى مطالبة كييف بأن تحظى بدعم إسرائيل في مواجهة روسيا، وقال: “لسوء الحظ، ليس لدينا قبة حديدية”، في إشارة إلى للنظام الإسرائيلي ضد الصواريخ قصيرة المدى.

وأضاف أنه “ما زلنا لا نملك أنظمة حديثة وفعالة للدفاع الجوي والدفاع المضاد للصواريخ لضمان أمن أجوائنا. ولهذا السبب تأمل روسيا في اللجوء إلى الترهيب عن طريق الجو لتعويض خسائرها على الأرض”.

وقال إنه “في 8 أشهر من الحرب الشاملة، استخدمت روسيا حوالي 4500 صاروخ ضدنا، ومخزونهم من الصواريخ يتضاءل”. وأضاف “هذا هو السبب الذي جعل روسيا تبحث عن أسلحة قليلة التكلفة في دول أخرى لمواصلة إرهابها”؛ وأفاد بأن “المخابرات الأوكرانية تقدر أن روسيا طلبت من طهران نحو ألفي طائرة مُسيّرة من طراز شاهد”.

وجدد زيلينسكي دعوته إلى إسرائيل “للعمل جنيا إلى جنب” مع الديمقراطيات الغربية التي تعمل على تسليح كييف. وحول المخاوف الإسرائيلية من أن تسليح كييف قد يدفع روسيا إلى تقييد هجمات إسرائيل الجوية على أهداف في سورية، قال زيلينسكي إن “الوجود الروسي في سوريا انخفض بشكل كبير بفضل المدافعين عنا الذين يضربون المحتلين”.

وفي وقت سابق اليوم، كرر وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، في مكالمة هاتفية مع نظيره الأوكراني، أوليكسي ريزنيكوف، تأكيده أن إسرائيل لن تقدم أنظمة أسلحة لأوكرانيا بذريعة ما وصفه بـ”القيود العملياتية” التي تواجهها إسرائيل.

وأفاد البيان بأن غانتس “سلط الضوء على موقف إسرائيل في الوقوف إلى جانب الشعب الأوكراني والغرب، وأعرب عن التزام المؤسسة الأمنية الإسرائيلية بدعم أوكرانيا من خلال إيصال المساعدات الإنسانية ومعدات الدفاع المنقذة للحياة”.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة