الإمارات تنشر منظومة صواريخ إسرائيلية مضادة للصواريخ



كشفت صور الأقمار الاصطناعية نشر الإمارات نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي “باراك” المضاد للصواريخ الباليستية وصواريخ كروز والطائرات المسيرة، قرب قاعدة الظفرة الجوية جنوب العاصمة أبوظبي.

ورصدت في أبريل الماضي عشر طائرات شحن كبيرة تابعة للقوات الجوية الإماراتية في “قاعدة نيفاتيم” الجوية الإسرائيلية، وفي تقريرها حول شراء الإمارات لنظام “سبايدر الإسرائيلي” المضاد للطائرات، كشفت وكالة “رويترز” أيضاً أن الدولة الخليجية اشترت “نظام دفاع جوي إسرائيلي” آخر لم يذكر اسمه.

وهبطت 8 طائرات من نوع الرفع الثقيل، التابعة لسلاح الجو الإماراتي في قاعدة “نيفاتيم” الجوية الإسرائيلية خلال الأسبوعين الماضيين، جميعهم غادروا بعد أكثر من ساعة بقليل من العمل الأرضي.

ونشر موقع “بركينج ديفينس” الأسبوع الماضي تقاريراً من “مصادر إسرائيلية” بأن الإمارات نشرت نظام الدفاع الجوي باراك، وتُظهر صور الأقمار الصناعية لقاذفتين صواريخ تعملان بكامل طاقتها ولرادار “إلتا” جنوب أبوظبي.

وتعمل إسرائيل مع دول عربية على إنشاء نظام دفاع جوي مشترك، وبدأت هذه المبادرة بعد توقيع اتفاقيات التطبيع المسماة “أبراهام”، وذلك بهدف التعاون الاستراتيجي بمواجهة الهجمات الإيرانية الصاروخية والطائرات بدون طيار المتزايدة في المنطقة.

وتم تصميم نظام “باراك” لحماية زوارق “الدوريات البحرية الإسرائيلية” من صواريخ بحر- بحر، وتم تطوير نموذج “باراك 8” كجزء من تعاون إسرائيلي- هندي ويأتي في نسخ بحرية وبرية.

ويوفر النظام حماية للسفن البحرية وحقول الغاز والبنية التحتية الإستراتيجية البرية من صواريخ “كروز” المتطورة والصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار على مدى يصل إلى 150كم، وتم استخدام صواريخ “باراك” لأول مرة من الناحية التشغيلية في يونيو الماضي، عندما دمرت طائرتين من ثلاث طائرات مسيرة أطلقها حزب الله على “حقل غاز كاريش”.

وانضمت الإمارات إلى القائمة، بعد أن وقعت المغرب صفقة هذا العام، لشراء منظومة الأسلحة، وأبدت أوكرانيا اهتماماً في الأسابيع الأخيرة، بالحصول على النظام لمواجهة الهجمات الروسية باستخدام الصواريخ والطائرات بدون طيار الإيرانية.

مقالات ذات صلة