نتنياهو يجتمع بأحزاب اليمين غدا لمناقشة تشكيل الحكومة القادمة



دعا رئيس المعارضة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، رؤساء أحزاب معسكر اليمين إلى اجتماعات يوم غد، الأحد، في مدينة القدس، وذلك للتداول في ما يتعلق بتشكيل الحكومة الإسرائيلية القادمة.

وجاءت دعوة نتنياهو لأحزاب اليمين في معسكره استباقا لتكليفه بتشكيل الحكومة القادمة من قبل الرئيس الإسرائيلي، يستحاق هرتسوغ.

وادعت أحزاب في معسكر اليمين، أن “الحديث لا يدور عن مفاوضات رسمية”، فيما أن الترجيحات السائدة هي أن نتنياهو يريد التداول وفهم أحزاب معسكره بشأن تشكيل الحكومة القادمة؛ حسب ما ورد في موقع “واللا” الإلكتروني.

ووفقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الاجتماعات غدا ستكون مع أحزاب “الصهيونية الدينية” و”شاس” و”يهدوت هتوراة”، باستثناء رئيس حزب “عوتسما يهوديت”، الكاهاني إيتمار بن غفير، بسبب تواجده رفقة عائلته في إيلات، حيث من المقرر أن يكون اجتماع آخر بينه وبين نتنياهو يوم الإثنين القادم.

ويبدو أن المداولات بين نتنياهو وبين أعضاء الكنيست من حزبه “الليكود” من جهة والمفاوضات مع أحزاب اليمين من جهة أخرى، لن تكون سهلة خصوصًا في ما يتعلق بتوزيع الحقائب الوزارية سيما وأنه بدت تظهر منافسة “سرية وعلنية” على الوزارات المختلفة من بينها وزارات المالية والأمن والقضاء التي يطالب بها أعضاء كنيست عن “الليكود” وكذلك أعضاء كنيست آخرين من أحزاب اليمين الأخرى.

ومما يذكر أن نتائج انتخابات الكنيست الـ25 أفرزت 64 مقعدا لمعسكر اليمين في الكنيست، بعدما وصلت نسبة التصويت العامة في إسرائيل مع إغلاق صناديق الاقتراع إلى 70.6%.

وفي بيان صدر عن ديوان الرئيس الإسرائيلي، أعلن الأخير أنه سيتسلم النتائج الرسمية للانتخابات من رئيس لجنة الانتخابات المركزية، القاضي يتسحاق عميت، في 9 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، ليبدأ بعدها مباشرة المشاورات مع الكتل البرلمانية لتشكيل الحكومة.

ورغم التوقعات التي تشير إلى أن المفاوضات الائتلافية قد تمتد على مدار أكثر من أسبوعين، إلا أن نتنياهو معني بتسريع المفاوضات الائتلافية، لإظهار صورة موحدة لمعسكره، بما في ذلك التوافق مع الأحزاب المختلفة على الخطوط العريضة للاتفاق الائتلافي، قبل موعد تنصيب الكنيست الـ25 المقرر في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

مقالات ذات صلة