خمسة عشر عاماً فقط !

الخميس 17 سبتمبر 2015

خمسة عشر عاماً فقط !
التفاصيل بالاسفل

جدّي معلمُ الوطنية أخبرني في العام الألفين من هذه القضية أن قدماً مدنّسة بالذل خطت بخوفٍ على أرض الأقصى فكانت شعلة لإعلان ثورة بل إنها في نظري مجزرة, في ظلِ الصمتِ الذي يسود وطني بعد ما حرقوا ودمروا وهدموا واعتدوا على أختكم العربية, على عروبتكم, على شرفكم الذي انتقل إلى ربه من فترة منسية.

 قبلنا بثورةٍ فيسبوكية وتوحيد (هاشتاغ) لهذه الأمةِ الباليةِ العربية، لكنَّ زمن و اااامعتصماه قد ذهب، وزمن "اصمتوا لا تحركوا ساكناً.. لا نريد منكم شيئاً هو سيدُ الحياة".

 جدّي أخبرك أنا اليوم وأنهم هدموا الأقصى، لا تخف سنذهب بزيارةٍ إلى المنشأ المزعوم بالدولة الإماراتية، سنفتح دفتر الاستهلاك على حساب القضية، ونعمرُ قبةً فضّية لتتناسب مع الصيحات العصرية والعارُ لكِ من أمةِ عربية!