بعد الـ«كورونا» بنحكي...

السبت 14 مارس 2020

بعد الـ«كورونا» بنحكي...
التفاصيل بالاسفل

في أي فعل، كان هناك من ينظر إلى الأمور بنظرة إيجابية، وكثيرون ينظرون من زاوية سلبية، والبعض برؤيا نقدية تطويرية، أيضاً في المحن والشدائد، هناك من يُشمر عن ذراعه ويعمل ضمن مسؤولية وهناك من يهرب من مسؤوليته ويختبئ ويحمل المسؤولية للآخرين.
أخطر ما في أي أزمة يواجهها أي مجتمع كان، هو عدم مقدرته على توحيد صفوفه لمجابهتها، عدوى النزعة الفردية في الطبيعة الإنسانية تُسيطر على النزعة الجماعية، ما سيؤدي لإضعاف المؤسسات المتنوعة المكونة للدولة بمختلف القطاعات الحكومية، الخاصة، الأهلية وربما سيتم الاقتتال فيما بينهم إن لم يتم توحيد كافة الجهود لمواجهة الأزمة التي تعصف بهم جميعاً.
للأسف، وبحزن أقول مستنداً لمتابعتي المستمرة على الصعيد الإعلامي وأدوات التواصل الاجتماعي بكافة أشكاله، وأيضاً من خلال العمل ضمن المسؤولية الوطنية والمهنية التي تقع على عاتقي، إن عدوى السلبية والتدميرية هي التي تسيطر على روح نسبة ليست قليلة من المواطنين وتعاطيهم مع أزمة الطوارئ بسبب وباء فيروس كورونا، على الرغم من أن هناك العديد ..العديد من القصص التطوعية والإيجابية التي سطرها أبناء شعبنا ليس فقط اليوم، وإنما بأي نداء وطني مجتمعي.
هناك من يستسهل دور الناقد المشاهد لفعل من يعمل، وكما نعلم بأن من يعمل يخطئ، وجميعنا يعلم واقع إمكانياتنا البسيطة، أنا مع النقد البناء من قبل أصحاب الاختصاص والتجارب، لكن لا أقبل نهائياً نقداً ممن هم على فراشهم بالمنزل، ينقدون من يعمل بكل إخلاص واضعاً حياته فداء الوطن والمواطن.
الجميع في وقت الأزمة يتحمل مسؤولية، وبنسب مختلفة عن بعضنا البعض مهما كان موقعك فأنت تتحمل مسؤولية اتجاه المجتمع، فوجدنا أهل سلفيت يتبرعون بزيت الزيتون وأهل طوباس والأغوار يقدمون الخضراوات وأهل نابلس بالخبز، وفي أول طلب لي من أصدقاء لإعداد حملة توعوية للعامل الفلسطيني في مواجهة الفيروس لم تُقصر مطبعة في إعداد النشرات ومؤسسة أخرى في تنفيذ فيديو.
نعم، مثلما يوجد من هو سلبي حتى بما يشاهده أمام المرآة، هناك من يتواجد دون الطلب منه عندما يشعر بأن المجتمع بحاجة إلى تواجده بالفعل المراد والمتوقع منه، وبالرغم من ذلك، نحن بحاجة إلى الفعل وتطويره وربما تحسين الأداء والسياسات، لكن لا يجب تدمير الروح الإيجابية لمن يُقاتل بالميدان ضمن إمكانيات أشبه بالمعدومة.
بالتأكيد، هناك العديد من الملاحظات والدروس والاستخلاصات والعبر، والتي قد تؤدي إلى تغييرات هيكلية ووظائفية وفي بعض الأحيان عقابية لمن قصر بتأدية واجبه مهما كان موقعه، لكن الآن، نحن في مرحلة العمل لنعمل جميعاً يداً بيد في مواجهة هذا الوباء، وكما قالها لي صديقي الفنان شادي زقطان «بعد الكورونا بنحكي».