كلمات أخطها لزميلي ورفيقي الإعلامي عبد الكريم عودة

الثلاثاء 19 مارس 2013

كلمات أخطها لزميلي ورفيقي الإعلامي عبد الكريم عودة
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر الجديد - هي سنوات وأيام توالت قضيناها بمزاجيتها و بتفاصيلها الجميلة منها والحزينة، وبمواقفها الطريفة والجدية، لم يكن مجرد زميل إعلامي لنا ، أو رئيس تحرير في التلفزيون فقط،هو مثلنا الاعلى في قيمه الإنسانية والاخلاقية، في تعاطفه مع الآخرين،مثال الإنسان البسام المتفائل.


كان دائم التألق حين يطل عبر شاشة تلفزيون الفجر الجديد، الابتسامة عنوان افتتاحية برنامجه صباح كل يوم جمعه

" صباح الخير" سمات كثيرة وطيبة تكلل بها أضفت رونقا جميلا لبرامجه المتلفزة.


دمه ممزوج بحب الوطن، العنفوان والتضحية لاجل الوطن كان شعار رسالته الصحفية والمهنية، شارك في العديد من الفعاليات الوطنية والسياسية، كما شغل منصب عضو لجنة التنسيق الفصائلي، ممثل حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية لم تتحرك دواخله الوطنية كسياسي وصحفي فقط، بل كانت بالدرجة الاولى بدافع المواطن الفلسطيني الذي ينبض قلبه بحب وطنه.


في كل ثنايا التلفاز له ذكرى، له موقف ، صدى صوته لا يغيب عن آذاننا، كلماته الممزوجة بالمحبة والمودة لا نزال نذكرها.
أبا أمير، جسدك هو من فارقنا، فروحك وابتسامتك، وطيبتك ستبقى خالدة فينا  للأبد ، وستبقى نبراسا ورمزا من الرموز الاعلامية يحتذى به، ليكللك الله بالرضا، والمغفرة والرحمة.


إنا لله وإنا إليه راجعون.
محبوك وأسرتك وزملاؤك في تلفزيون الفجر الجديد