نمو زائد للشعر

تلفزيون الفجر الجديد- عمري 28 عاماً. لست متزوجة، أعاني من 6 سنوات من نمو الشعر الزائد في منطقة الذقن و حلمتي الصدر و البطن. قمت بكل الفحوص فتبين أن هرمون الذكورة مرتفع.


تناولت دواء اندروكين مع حبوب منع الحمل فمرضت و توقفت العادة الشهرية فتوقفت عن تناولها. ثم عدت إلى الدواء مع تغيير حبوب منع الحمل.


وأنا على هذا الحال من اربع سنوات ولم يتغير شيء. مازال الشعر في كامل جسدي علماً ان امي و خالتي كانتا مصابتين بسرطان الثدي. ماذا افعل؟ نصحوني بالليزر لكني خفت.


الإجابة: من الواضح أن العلاجات التي تعتمدينها ليست مناسبة لك. يجب أن تعرفي أن ارتفاع معدل التيستوستيرون هو السبب الأساسي لنمو الشعر غير المرغوب فيه في مناطق معينة في جسمك، وهي المشكلة التي تسبب لك هذا الانزعاج.


لكن في الوقت نفسه، تحتاجين إلى معالجة سبب هذا الرتفاع في معدل الهرمون الذكوري. وغالباً ما ينتج هذا عن متلازمة التكيسات المتعددة في المبيض وهي حالة شائعة تعانيها نسبة من النساء. لذلك أنصحك بالخضوع إلى صورة صوتية لدى الطبيب النسائي لتتمكني من معرفة حقيقة حالتك.


فإذا كان هذا صحيحاً ثمة أدوية مناسبة لك يصفها الطبيب إلى جانب حبوب منع الحمل التي تناسب جسمك مع تغييرات معينة في نمط حياتك يجب ان تأخذيها في الاعتبار نظراً لأهميتها.


ففي حالتك هذه، وفي كثير من الحالات تعاني المرأة السمنة، إذا كنت تعانين ذلك، أنصحك بالخضوع لحمية لخفض وزنك وممارسة الرياضة باعتدال فهي تساعدك على خفض وزنك أكثر وعلى ضبط معدلات الغلوكوز في الدم وعلى تحسين الأعراض التي تعانينها بشكل ملحوظ.


كما أن لخفض وزنك تاثيراً إيجابياً واضحاً على هذه الأعراض التي تعانينها. أما بالنسبة إلى الليزر فلا خطر فيه، لكن لا يفيدك أن تخضعي له قبل أن تعالجي هذا الخلل لديك، وإلا فلن تجدي أي نتيجة عند اللجوء إليه.