الرغوة: لتخفيف الوزن

أمعائك ساذجة. لذلك فأن اي طعام رغوي، محقون بالهواء قد يخدع دماغك ومعدتك إلى الشعور بالامتلاء مع كمية قليلة من السعرات الحرارية، وفقا لدراسة جديدة في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية.

هذا وصمم باحثون بريطانيون وهولنديون شراباً رغويا ينتفخ بعد شربه. وبالمقارنة مع الشراب التقليدي الذي يحتوي على نفس الكمية من البروتين والسعرات الحرارية، والمكونات الغذائية الأخرى، ترك الشراب الرغوي جعل الناس يشعرون بالشبع أكثر من الشراب التقليدي. وحتى بعد أربع ساعات، شعر الذين شربوا الشراب الرغوي بالرضا أكثر مقارنة مع الاشخاص الذين شربوا الشراب التقليدي.

يقول المؤلف المشارك في الدراسة لوكا  مارسياني، دكتوراه، وهو باحث في الجهاز الهضمي في جامعة نوتنغهام في المملكة المتحدة، "مثل ابتلاع الفقاعات، تمدد الشراب الرغوي الهوائي في بطون المشاركين في الدراسة." وقام مارسياني وزملاؤه بقياس مدى تمدد المعدة باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، وقال أيضا بأن الرغوة تضخمت في بطون المشاركين لفترة أطول من الشراب التقليدي. الامر الذي يفسر عدم شعورهم بالجوع.

وفي الوقت نفسه، قال مارسياني انه لا يمكن استبعاد دور الدماغ في التجربة. فقد بدا الشراب الرغوي أكبر حجما وأكثر حاجة "الإبتلاع" من الشراب غير الغازي الأمر الذي خدع أدمغة المشاركين في الدراسة للاعتقاد بأنهم ابتلاعوا كمية كبيرة من الشراب. (أظهرت الأبحاث السابقة أن تناول لقم صغيرة والأكل من أطباق ثقيلة يمكن أن يخدع الدماغ بطرق مشابهة، ويقلل السعرات الحرارية إلى 21 في المائة.)

وفي حين أن الشراب المستخدم في التجربة ليس متاحاً للمستهلكين بعد، ساهم علماء من شركة يونيليفر للمواد الغذائية في الدراسة وساعدوا في صنع الشراب الرغوي، ولكن المزيد من الأبحاث ضرورية لمساندة نتائج هذه الدراسة. وهذا يعني بأننا سوف نرى قريبا شرابا رغويا على أرفف المحلات في المستقبل القريب.

في غضون ذلك، يمكنك الاستفادة من الأطعمة ذات الطبيعة المشابهة مثل : الفشار. فقد وجدت دراسة اجريت عام 2012 ونشرت في مجلة التغذية أن الفشار يساعد على الشعور بالشبع حوالي 10 مرات أكثر من الوجبات الخفيفة الأخرى. ويقول واضعو الدراسة أن عملية فرقعة البشار تشبه عملية ضح الرغوة في الشراب ، وينصح بتناول البشار دون إضافة سعرات حرارية من الزبدة والزيت.