دراسة: تناول مضاد للحموضة يوميا قد يؤدي إلى الوفاة

كشفت دراسة جديدة أن تناول مضادات الحموضة بشكل يومي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية بنسبة 16-21 في المئة.

وحلل الباحثون 16 مليون وثيقة طبية سريرية لحوالي 2.9 مليون مريض في قاعدتي بيانات منفصلة.

وقال كبير الباحثين، نيجام اتش شاه من جامعة ستانفورد، كاليفورنيا، " الناس الذين يأخذون دواء لعلاج مشكلة حموضة أو حرقة المعدة أكثر عرضة لتطوير احتشاء عضلة القلب، والمعروف باسم الأزمة القلبية."

الأدوية مثل نيكسيوم، برايلوزيك وبريفاسيد – تسمى مثبطات للبروتون (PPI) هي من بين أكثر الأدوية الموصوفة لعلاج مجموعة واسعة من الاضطرابات المعوية بما في ذلك مرض الجزر المريئي المعوي.

ومن خلال النظر الى بيانات المرضى الذين أخذوا هذه الأدوية في المقام الأول لعلاج الارتداد الحمضي وليس لديهم تاريخ مسبق من أمراض القلب، اشارت البيانات الى وجود علاقة بينه وبين ارتفاع معدل الإصابة بالنوبات القلبية.

واضاف، " تظهر نتائجنا أن تناول مثبطات البروتون تترافق مع ارتفاع مخاطر الاصابة بالنوبات القلبية لدى عموم الناس.

وقال المؤلفون في الدراسة، هذا التقرير قد يثير المخاوف من أن هذه الأدوية – التي تعتبر من بين الأدوية الموصوفة الأكثر شيوعا في العالم قد لا تكون آمنة.

في المستقبل، يقول الباحثون انهم يأملون بعمل فحوصات كبيرة، ومستقبلية لتحديد ما إذا كانت مثبطات البروتون ضارة لجميع الناس.

وفقا للدراسة، تصرف كل عام 113 مليون وصفة من الأدوية المضادة للحرقة والحموضة في جميع أنحاء العالم.

ظهرت الدراسة في مجلة بلوس وان.