تعرف على مخاطر حبس البول؟

غالبا ما نحاول أن نمسك أنفسنا عن الذهاب إلى الحمام خصوصا إذا كنا في إجازة أو نتناول الطعام في مكان عام أو نعرف بأن الحمامات المتوفرة غير نظيفة أو بعيدة. ولكن بمجرد ذهابنا مرة واحدة تبدأ رحلات الذهاب إلى الحمام بالتزايد فما هو السبب ولماذا يجب أن لا تمنع نفسك من الذهاب إلى الحمام؟

يقول جاد مول، طبيب، ومدير شعبة مركز ديوك للبروستاتا وجراحة المسالك البولية، "السبب في زيادة الرغبة في التبول هو أن المثانة ترسل إشارات بالراحة والشعور الجيد عند التخلص من ضغط البول، مما يجعلك تشعر برغبة في تجديد هذا الشعور كلما شعرت بالضيق. "

وللحد من الرحلات المتكررة إلى الحمام، قد تحاول أن تمنع نفسك من التبول أو بما يعرف بحبس البول، والذي يعتبر فكرة سيئة: فتجاهل امتلاء المثانة يمكن أن يسبب أضرار صحية جسيمة.

يقول الدكتور مول، "حبس البول يؤدي إلى انتفاخ المثانة، وبالتالي يصبح تفريغها أمرا شاقا وصعبا جدا. وهذا هو أسوأ سيناريو يمكن أن يحدث لك."

مع ذلك، تأخير التبول أثناء رحلة على الطريق لن يؤدي إلى أي ضرر دائم ، ولكن مقاومة الرغبة الشديدة للتبول لفترات طويلة من الزمن يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة في المثانة.

على سبيل المثال، إذا كنت تتجنب استخدام الحمامات العامة خوفا من انتقال الامراض، فأنت في خطر أكبر للاصابة بحالة مرضية مزمنة تعرف بأعراض حبس البول التي تؤدي إما الى التبول المتكرر أو التبول المؤلم الناجم عن التهاب المسالك البولية، والمثانة ولاحقا الكلى.