هذا هو أكثر ما يؤذي المرأة في الولادة الطبيعية!

لا تعتبر الآلام المبرحة التي تتعاني منها المرأة الحامل أثناء الولادة الطبيعية، هي الأمر الوحيد الذي تخشاه المرأة عند الولادة، فهناك أمور كثيرة قد تحدث للمرأة أثناءها، قد تترك أثرا كبيرا في نفس المرأة، وتلحق بها الأذى وتجعلها تعاني لفترة بعد الولادة، وذلك على الرغم من إتفاق الجميع أن ألم الولاة الطبيعية يظل وقتها فقط ويختفي بعد ذلك.

تمزق المهبل
قد تتعرض المرأة إلى حدوث تمزق مهبلي وشق في فتحة المهبل أثناء والولادة، وهو من أكثر الأمور التي المؤلمة للمرأة ، لإستمرار شعورها بالألم خاصة وأن علاجه يستغرق وقتا طويلا حتى يتم الشفاء، وبحسب تعريف الأطباء له فهو عبارة عن شق جراحي مخطط على العجان وجدارالمهبل الخلفي خلال للمرحلة الثانية من المخاض، بحيث يتم عمل شق بزاوية 90 درجةمن الفرج باتجاه فتحة الشرج أو في زاوية جانبية تحت مخدر موضعي على أن يتم تخييطها بعد الولادة.

متى يلجأ إليه الطبيب؟
حدد الأطباء المختصين الحالات التي يتم فيها اللجوء إلى الشق المهبلي وهي:

•تعذر الولادة الطبيعية، ووجود خطر على الأم أثناء الولادة وارتفاع إحتمالية حدوث تمزقات، وذلك تجنب للنزيف الذي من الممكن أن يحدث للأم خلال التمزق الطبيعي.
•قوة عضلات العجان الموجودة بين الفرج وفتحة الشرج.
•في حالة زيادة وزن الطفل عن المعدلات الطبيعية والمألأوفة وكبر حجمه.
•إذا لاحظ الطبيب بطء نبض الجنين أثناء عملية الدفع.

نصائح طبية لتخفيف الألم
•تجنب الجلوس لفترات طويلة حتى لا يتم الضغط على منطة العجان ( مكان الشق المهبلي والجرح)، واللجوء إلى الإستلقاء بمجرد الإحساس بالألم.

•الإهتمام بنظافة الجرح جيدا، وتطهيره، فبعض النساء يعتقدن أن مرحلة الخطر قد زالت بإتمام عملية الولادة، ما يقلل من إهتمامهم بالجرح وهو أمر خطير فقد يكون ذلك سببا في معاناة جديدة والإصابة بأمراض خطيرة.