الغرام منه 18 دولار..ما لا تعرفه عن أغلى بهار في العالم

لا يمكن أن تذهب إلى أي مكان للتسوق دون أن تجداً ركناً فيه للتوابل؛ مثل: الملح، والفلفل، والكركم، والقرفة، وغيرها من الأشياء التي تضيف نكهةً أو مذاقاً متميزاً للأطعمة التي نتناولها، لكن هناك نوع من التوابل غير متوافر بكثرة، وكذلك ثمنه باهظ؛ وهو الزعفران.

ويُعَدُ بهار الزعفران، فضلاً عن كونه باهظ الثمن، مليئاً بمضادات الأكسدة. ويُقال إنَّه يساعد على مكافحة الاكتئاب، وخفض معدل ضغط الدم، وتنعيم البشرة والشعر، بالإضافة إلى كونه إضافةً أساسية إلى أطباقٍ عديدة، بدايةً من الكعك السويدي إلى طبق البايلا الإسباني. إذاً، ما الذي يمنعه من أي يكون رائجاً مثل الكركم والقرفة؟ هل السبب هو ثمنه الباهظ فقط؟ بحسب تقرير لشبكة "بي بي سي" البريطانية.

ويصل الغرام الواحد من الزعفران في بريطانيا إلى نحو ٥ جنيهات إسترلينية، أي ما يعادل ٦.٥ دولار أميركي، إذاً فما استخدامات هذا النوع النادر من البهارات؟.

يعد الزعفران مكوناً أساسياً لكثيرٍ من المأكولات الوطنية، من المغرب إلى جبال الهيمالايا، فهو ضروري لأطباقٍ مثل الريزوتو الميلاني والكاري الكشميري. وبالإضافة إلى كونه عنصراً مهماً للطهي، أصبح الزعفران مستخدماً بصورةٍ متزايدة في الأدوية ومستحضرات التجميل.

فيمَ يُستخدم الزعفران؟

كانت كليوباترا تضيفه إلى ماء استحمامها.

تحمم فيه الإسكندر الأكبر أيضاً لعلاج الجروح التي أُصيبَ بها في المعارك، وكان يشرب شاي الزعفران، وفي القرن الرابع عشر، كان يُستخدم لمكافحة الطاعون الدبلي.

عنصر رئيسي في مأكولاتٍ كثيرة، بدايةً من البايلا الإسبانية، إلى أطباق الأرز الفارسية والكاري الهندي.

يُضاف إلى مختلف المنتجات؛ مثل القهوة والملح وكريمات البشرة والشامبو.

استُخدم الزعفران في الطب التقليدي (الشعبي) لعلاج مشاكل الحيض، والاكتئاب، والربو، والخلل الجنسي.

جرى تضمينه في أبحاثٍ لعلاج حالاتٍ مَرضية مثل فقدان الذاكرة والسرطان، لكنَّ الأدلة لا تزال حتى الآن غير حاسمة.

ومع ذلك فإن نجم البهار، الذي يُطلق عليه اسم "الذهب الأحمر"، ليس لامعاً بعد كما يجب أن يكون.

كيفية التحقق ما إن كان الزعفران أصلياً

تحقق من أن له خيوطاً مهترئة من إحدى نهاياتها، ثم ابحث عن لونٍ أحمر عميق يشوب المياه بلونٍ برتقالي أصفر عند غمره فيها.

شمَّ رائحته وضعه على لسانك، الزعفران الزائف له نكهة ورائحة غير فوَّاحة، وتشبه رائحة الزعفران رائحة الفاكهة والزهور، ويجب أن تستشعر مذاقاً حلواً ومُراً في الوقت ذاته.

 

الرابط المختصر: