لماذا يجب أن تعبر عن غضبك؟

غالبا ما نعبر عن الغضب كحالة عاطفية لا نحتاج الى اظهارها؛ وبدلا من ذلك نقوم بارتداء اقنعة تقمع غضبنا ونختبئ خلف كتب للمساعدة الذاتية لتجنب الانفجارات الغاضبة لاحقا. ولكن هل هكذا ينبغي أن نتعامل مع هذه العاطفة؟ قد لا تكون الإجابة منطقية، ولكن وفقا لعلماء النفس هناك العديد من الفوائد التي تأتي من التعبير عن الغضب. من ضمنها مساعدتك على تجنب المشاعر المقموعة التي تأخذ أشكالا أخرى مثل الافراط في الأكل أو الشعور بالاستياء الداخلي والاحباط، كما ان يساعدك على تجنب المواقف العدوانية التي قد تنشأ إذا قمت بقمع عواطفك. تعالوا نتعرف على الأسباب التي تشجعنا على عدم قمع شعورنا بالغضب:

الغضب يسهل البحث الروح

بعد أن نتخلص من الشعور بالغضب، غالبا ما نكون في حالة ذهنية اكثر صفاء للتفكير في أعمالنا. خلصت دراسة أجريت على عينة من الأمريكيين والروس إلى أن ثلث الذين أعربوا عن غضبهم تمكنوا من رؤية  أخطائهم بشكل أوضح.

الغضب يمكن أن يكون حافز

الغضب هو واحد من القوى الدافعة الأكثر فعالية، وبالتالي، فإنه يمكن ان يشكل حافز لك لتحقيق ما تريد أو دفع الآخرين لتحقيق شيء ما. إذا كنت غاضبا من نفسك لعدم قدرتك على تحقيق شيء ما، فإن غضبك يمكن أن يدفعك نحو التقدم. وبالمثل، يمكنك أن تكون غاضبا من شخص ما وتدفعه إلى القيام بشيء افضل من اجله، على سبيل المثال، يمكنك الغضب من أطفالك لعدم الدراسة، فيدفعهم ذلك الى الدراسة بشكل أكبر . ولكن، في مثل هذه الحالات، يجب أن تستخدم الغضب بشكل إيجابي ولا تترك السطوة تسطير عليك.

الغضب يمكن أن يمنع العنف

على الرغم من أن الغضب والعنف مرتبطان ببعضهما البعض، الا انه إذا تم التعبير عن الغضب في الوقت المناسب، فإنه يمكن ان يوقف العنف. فالعنف هو شكل من أشكال الغضب الذي لم يعبر عنه. أيضا، إذا عبرت عن الغضب، فمن المرجح أن يصبح الوضع تحت السيطرة أكثر.

الغضب يقمع الاستياء

إذا كنت تعبر عن غضبك، فإنك تفرج عن الإحباط الذي بداخلك. إذا ترك الغضب ولم يتم تنفسيه بأي شكل من الاشكال، فمن المحتمل ان يتطور إلى شعور بالاستياء مع الوقت وقد يتحول الى كراهية ومرارة ورغبة في الانتقام.

وأخيرا التعبير عن الغضب في الوقت المناسب يمكن أن يساعد على تحسين صحتك بشكل عام، الغضب يمكن أن يثير كل مشاعرك ويجعلك تصاب بأعراض مرضية مثل تسارع دقات القلب، العرق المفرط، الشد العضلي وغيرها من الاعراض، لذلك حاول أن تعبر عن غضبك في نفس الموقف حتى تتمكن من الشعور بالتحسن سريعا.

ملاحظة: الدعوة الى الغضب هنا ينبغي أن تكون تحت السيطرة، مثلا يجب ان يكون رد الفعل مساوي للحدث، مثلا الصراخ، التأنيب، تقديم شكوى، الحرمان من منافع خاصة، الكتابة. وتجنب العنف المفرط والقسوة والتكسير والحاق الأذى بالأشخاص والممتلكات العامة.

الرابط المختصر: