نظفوا أسنانكم اليوم لتجنب مرض الزهايمر في المستقبل

مرض اللثة او التهابها، وتعتبر اللويحة الجرثومية المسبب الرئيسي له، ومن هنا يتوجب ازالة التراكمات والترسبات بصورة مستمرة لانها تعتبر المكان المناسب لنمو وتثبيت الجراثيم.

وأسباب المرض متعددة بينها مرض السكري، التدخين، بعض انواع الادوية، امراض نقص المناعة وعدم العناية بتنظيف الفم والاسنان.

احذر من عدم تنظيف أسنانك!

احدث الابحاث المتعلقة بهذا المرض تفيد بأنه يزيد من مخاطر الاصابة بالخرف والعته بنسبة تصل الى سبعين بالمائة، وهو ما يؤشر الى اهمية العناية بالاسنان والفم بصورة منتظمة كسبيل لتلافي الاصابة بالزهايمر. وتوضح الدراسة ان الاهمال في ذلك يعرض المرء على الارجح للاصابة بالمرض، ويرتبط مرض اللثة ايضا وفق دراسات سابقة بمشاكل صحية مثل مرض القلب.

أظـهرت النتائج لبحث شمل ثمانية وعشرين ألف شخص ان الاشخاص الذين يهتمون بتنظيف اسنانهم بانتظام هم اقل عرضة للاصابة بالزهايمر، ويحدث مرض اللثة بسبب تراكم الترسبات وهو ما يسبب التورم والانتفاخ والالتهابات.

ويعتقد الباحثون ان الالتهاب الناجم عن سنوات من مشاكل في الفم يمكن ان يؤدي في نهاية المطاف الى تلف الدماغ، واوضحت دراسات اخرى ان مرضى الخرف من الذين يعانون من مرض اللثة تتدهور حالاتهم بصورة اسرع.

وتقول دراسة تايوانية ان الحالة قد تؤشر الى خطر الاصابة بالخرف، ودرس الباحثون حالات 9300 من المرضى الذين تم تشخيصهم حديثا بالتهاب اللثة المزمن.

وبعد عشر سنوات تم تشخيص مائة وخمسة عشر من المشاركين بمرض اللثة بالاصابة بمرض الزهايمر، لكن النتائج التي نشرت في journal Aizheimers Research And Therapy أظهرت ان اولئك الذين عانوا من مرض اللثة لاكثر من عشر سنوات كانوا اكثر عرضة للاصابة بالخرف، والمشاركون الذين لديهم تاريخ طويل مع مرض اللثة بلغت نسبة اصابتهم بالزهايمر حوالي سبعين بالمائة.

وقال شانغ كاي شين وزملاؤه من جامعة شونغ شان في تايشونغ ان هذا الاكتشاف يدعم فكرة ان العوامل المسببة للالتهاب قد تعجل بحدوث تغيرات في الاعصاب تؤدي الى مرض الزهايمر. ونقلت صحيفة «التايمز» البريطانية عن جيمس بيكيت رئيس الابحاث بجمعية الزهايمر قوله انه على الرغم من عدم وضوح ان مرض اللثة يمكن ان تكون له صلة بصحة الدماغ، في بادئ الامر، فإن من المعقول ان يكون رد فعل مناعيا قد حدث بتحفيز من مرض الدماغ وربما يجد طريقه الى الدماغ ويسهم في تطور الامر الى الخرف والعته، واضاف انه بينما ان نسبة السبعين بالمائة تبدو خطرا كبيرا، فإن واحدًا من بين مائة شخص مصاب بمرض اللثة قد تطورت حالته للمعاناة من الخرف.

ويقول ماثيو نوركون من جمعية ابحاث الزهايمر ان الادلة تؤشر الى ان افضل السبل للحفاظ على صحة الدماغ مع التقدم في العمر الامتناع عن التدخين، وتناول وجبات غذائية صحية، والبقاء بحالة نشاط ذهنية وبدنية والمواظبة على فحص ضغط الدم والكوليسترول.

الرابط المختصر: