الحمل الكاذب: أعراضه، أسبابه، وهل يصيب الرجال أيضا؟

الحمل الكاذب هو ظاهرة نفسية حيث تعتقد المرأة أنها حامل، بل إنها تعاني من أعراض الحمل أيضا – ولكن للأسف، لا يوجد جنين ينمو داخلها. وهناك مجموعة من التأثيرات النفسية والاجتماعية والثقافية قد تكون السبب في حدوث الحمل الكاذب. ويتم التعامل مع الحمل الكاذب من خلال الإثبات للمصابة، بأنها غير حامل عبر تصوير الرحم، واتباع ذلك مع العلاج النفسي والمشورة. في حالات نادرة، يمكن للرجال أيضا أن يعانوا من أعراض الحمل – أو كما يعرف بالحمل المتعاطف أو كوفاد.

ونحن نعلم جميعا أن الحمل دون تلقيح أمر مستحيل. ولكن بين الفينة والأخرى، يحدث 1 الى 6 حالات حمل لكل 22.000 حالة حمل- حيث تواجه امرأة ظاهرة تعرف باسم الحمل الكاذب أو الحمل الوهمي. وقد تم الإبلاغ عن الحمل الكاذب، كما هو معروف في اللغة الطبية، من زمن أبقراط. وهو اضطراب نفسي اجتماعي مثير للاهتمام حيث تعتقد المرأة أنها حامل، مع ظهور العديد من علامات الحمل الخارجية لتعزيز هذا الاعتقاد. ومع ذلك، فإن النتيجة النهائية هي أنها غير حامل بأي جنين.

هذه الحالة النادرة لا تزال غير مفهومة تماما ولا زال الباحثون يعملون باستمرار على إيجاد السبب الجذري. ويمكن أن يقع الذنب على خلل جسدي أو ذهني أو حتى كيميائي.

1. العوامل النفسية والمعتقدات والتقاليد الاجتماعية والثقافية يمكن أن تؤدي أيضا إلى هذه الحالة المثيرة للاهتمام

2. وقد حدد العلماء ثلاث فئات نفسية واسعة يمكن أن يحدث فيها حمل كاذب:

نظرية الصراع: النساء اللواتي يرغبن في الحمل، ولكن يخافن من الحمل قد يخضعن للتغيرات الهرمونية التي تظهر كأعراض نموذجية للحمل. ومن المرجح أن يكون هذا التناقض في الحالات التي تتعرض فيها المرأة لضغوط – من أسرتها أو مجتمعها – لتصبح حاملا ولكنها تخشى فعلا الحمل.

الرغبة في الحمل: النساء الضعيفات الراغبات في الحمل، كما هو الحال في حالات العقم، يخضعن لتغييرات جسدية طفيفة تقنعهن بأن "حملهن" حقيقي.

الاكتئاب: اضطراب الاكتئاب الكامن يمكن أن يؤدي إلى تغييرات هرمونية تحاكي أعراض الحمل. ومن الأمثلة النموذجية على ذلك النساء في مرحلة انقطاع الطمث اللاتي يشعرن بتغيير جسدية.

الصدمة النفسية: بالإضافة إلى ذلك، تم الإبلاغ عن حالات أخرى من الحمل الكاذب حيث تعرضت المريضة لسوء المعاملة الجنسية، الفقر، أو الصدمات النفسية. في هذه الحالات، استنتج عقلها أن الحمل الوهمي هو طريقة للخروج من المعاملة السلبية.

ينتشر الحمل الكاذب أكثر في البلدان النامية أو المجتمعات التي تعطي اهتماما كبيرا للأمومة وحيث تتعرض النساء للضغوط ليحملن مباشرة بعد الزواج. كما لاحظ العلماء أيضا انتشار الحمل الكاذب بين النساء من فئات الدخل المنخفض أو ذوي الحالة التعليمية السيئة.

علامات وأعراض الحمل الكاذب:

توقف الحيض

زيادة الوزن

اتساع حجم البطن

الغثيان الصباحي

الشعور بالتعب

آلام الظهر

كثرة التبول

تورم الثديين

التغيرات في الشعر والجلد

استشعار حركات الجنين والانقباضات

ومع تقدم الحالة، ستواجه المرأة جميع التغييرات التي تتعرض لها المرأة الحامل حقا. قد تتعرض بعض النساء لخروج اللبن – إفراغ حليبي من الحلمات لا يتعلق بإنتاج حليب الثدي. ومن المثير للدهشة، أنها قد تواجه أيضا حركات داخل رحمها أقرب إلى تلك التي يقوم بها الجنين مع ألم المخاض مع اقتراب تاريخ الولادة. وتشير الدراسات إلى أن زيادة مستويات البرولاكتين، الهرمون الذي يحفز غدد الثدي، قد يكون السبب لكثير من علامات الحمل الكاذب.

الحمل الكاذب عند الرجال

الامر المثير للدهشة، هو أن الحمل الكاذب حالة يمكن أن يمر بها الرجال أيضا في حالات نادرة. ويعرف هذا النوع من الحمل بالحمل المتعاطف، حيث يشعر الرجل بنفس الاعراض التي تعاني منها زوجته الحامل مع تغييرات في الجسم. وتشمل هذه الاعراض، تقلب مستويات الهرمون، الغثيان الصباحي، زيادة الوزن، الانقباضات، تأرجح المزاج وعدم الحصول على نوم كاف. وهذه الاعراض غالبا ما تتلاشى لوحدها.