ما هي كمية العصير التي يجب أن يشربها الطفل؟

تلفزيون الفجر الجديد– يمكن ان يستفيد الاطفال من استهلاك العصير الطبيعي، ولكن يجب على الآباء السيطرة على الكميات التي يشربها الاطفال من العصير لضمان حصولهم على نظام غذائي متوازن بشكل عام .

وضع حدود لاستهلاك العصائر

ينبغي على الآباء السيطرة على ما يستهلكه أطفالهم من عصير. وفقا للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 1-6 عاما يجب أن يشربوا ما لا يزيد على 4 إلى 6 أونصات من العصير يوميا. أما الأطفال الاكبر من عمر 7-18 فيجب أن يشربوا ما لا يزيد عن 8 إلى 12 أوقية من العصير كل يوم. إذا كان لديك طفل رضيع، فلا تقدمي له العصير الا بعد 6 أشهر من العمر، ويجب أن يشربه من الكوب وليس القنينة.

العصير ليس بفائدة الفواكه الطازجة

تختلف فوائد استهلاك العصير عن تناول الفواكه والخضار. فعصير الفاكهة يفتقر إلى الألياف الموجودة في الفواكه الكاملة والخضار، وشرب الكثير من العصائر يمكن أن يؤدي إلى الإسهال، وزيادة أو سوء التغذية، وبالطبع تسوس الأسنان. عند اعطاء زجاجة من العصير لطفلك ، تأكد من أن العصير طازج مائة بالمائة وليس "شراب الفاكهة". تحتوي عصائر الفاكهة على مغذيات نباتية بنسبة 100 بالمئة أو مركبات ذات نباتية لها خصائص مكافحة المرض والتي لا توجد في الفواكه والمشروبات التي تفتقر إلى الناحية المغذية .

مخاطر استهلاك الكثير من العصير

استهلاك كميات كبيرة من العصير لا تزيد من السعرات الحرارية والسكريات غير الضرورية في النظام الغذائي للطفل فقط، ولكنها تؤدي أيضا إلى خفض استهلاك السوائل الصحية الأخرى في الجسم مثل الماء. ويعتقد الخبراء ان الأطفال اليوم الذين تتراوح أعمارهم ما بين 1-5 عاما يستهلكون ما لا يقل عن ضعف الكمية الموصى بها من العصير كل يوم.

هذا ولا يتناول العديد من الأطفال وجبة الإفطار ويحصلون على ثلث السعرات الحرارية من الوجبات الخفيفة. بينما تساهم العصائر المشبعة بالسكريات بشكل كبير في إجمالي السعرات الحرارية ويمكن أن تحل محل الأطعمة التي تحتوي على المواد الغذائية الأساسية.

افطمي طفلك عن العصير

إذا كان طفلك معتادا على شرب العصير يوميا أو مع كل وجبة، قد يشكل فطامه عن الاطعمة الحلوة تحديا كبيرا لك. توصي الطبيبة كاثلين دي مايسون، مؤلفة كتاب "المدمنون الصغار على السكر"، بتخفيف العصير عن طريق خلطه مع الماء – تدريجيا 1-3 اجزاء ثم اكثر حتى يتوقف الطفل عن الاستمتاع بالعصير وتركه.

نصيحة الخبراء:

العصائر الطازجة والفواكه والمكسرات تساعد في درء خطر الاصابة بالزكام والانفلونزا. خطط لتناول 5-9 حصة من الفواكه والخضار يوميا، وحاول أن تكون احدى هذه الحصص من الفواكه الغنية بفيتامين ج.