5 عادات سلبية يتبعها معظمنا بعد تناول وجبة دسمة

تلفزيون الفجر الجديد-  بعد تناول وجبة دسمة تشعر بالذنب، وتسارع إلى القيام بخطوات تعتقد أنها ستحميك من زيادة الوزن. ولكن، ثمّة عادات خاطئة، قد تسهم في ردة فعل عكسية عوض أن تشكِّل حلّاً مساعداً، نذكر 5 منها:

أن تقيس وزنك:
باستطاعة وزنك أن يتقلّب من يوم إلى آخر. فشرب كميّة من الماء وحدها قد تكسبك لوقت معيّن كيلوغراماً واحداً. وإذا تناولت عند العشاء طبقاً مالحاً مثلاً، سيعززّ ذلك من ارتفاع نسبة المياه في جسمك و يكسبك وزناً. لا داعي للهلع والركض نحو الميزان في اليوم التالي لقياس الوزن، بل انتظر مرور 48 ساعة. خلال هذه الفترة، لا تمتنع عن تناول المأكولات في وقتها الطبيعي، لأن الأوضاع ستعود إلى حالتها الطبيعيّة.

أن تتجنّب الفطور:
حتىّ ولو استيقظت في الصباح الباكر وأنت تشعر بالشبع بسبب طبق كنت قد تناولته في الأمس، لا تنس أن تتناول الفطور كي لا تأكل وجبة أكبر عند الغداء أو العشاء، تسدّ من خلالها الجوع الذي انتابك لوقت طويل. تؤكد الدراسات أن الذي يتناول الفطور كلّ يوم، يتمتّع بجسد رشيق ونحيل أكثر من أولئك الذين يتجنّبون الوجبة الصباحيّة. ليس من الضروري أن تأكل الكثير: إختر نوعاً من الفاكهة أو "توست" مع قطعة جبنة.

النادي الرياضي:
إذا اعتدت التمرين على العجلة لمدة 20 دقيقة يومياً، تجنّب ساعات الـ cardiovélo، Zumba والأثقال، التي ستحرق برأيك السعرات الحراريّة التي اكتسبتها بعد وجبة دسمة بالأمس. ذلك أنك، ومع ممارسة التمارين القوية، ترتفع نسبة إصابتك بالضرر إذ تصعّب هذه الأنواع من الرياضات عملية الهضم. إستبدل هذا النوع من الريّاضة بالركض أو المشي السريع الذي يساعدك في هضم الأكل.

قلّة النوم:
أظهرت دراسة في جامعة كولومبيا، أنّ الأشخاص الذين لا ينامون سوى 4 ساعات في اللّيل هم الذين يتناولون بشكل دائم الأطعمة المضرة بالصحة والغنية بالدهون مثل "البيتزا" والمعجنات والوجبات السريعة والحلويات، مما يفسّر أن دماغ هؤلاء يبحث عن نوع من الـCarburant، وهي مادة يمتصها الجسم من المأكولات لتكسبه النشاط والحيوية، ويعوّض من خلالها التعب. في حال كنت قد تناولت هذا النوع من الطعام، حاول أن تنال قسطاً كبيراً من الراحة في الليل وان تنام عميقاً، كي لا تضطرّ إلى البحث عن الأصناف نفسها ومجدداً في اليوم التالي.

"لن أتناول هذا الطبق بعد اليوم":
من أكبر الأخطاء التي قد ترتكبها هو قرارك السيء بمقاطعة الأطعمة الكربوهيدرات، المقالي والحلويات مجدداً. قد تتمكن من التزام قرارك لبضعة أيّام أو أسابيع، لكن الدراسات قد أثبتت أن أنجح حمية غذائية هي تلك التي تسمح لك بتناول ما تشاء والبعض من الممنوعات في المناسبات فقط. فبدلاً من حرمان نفسك منها، إستعد نظامك الغذائي المعتاد وأكثر من تناول الخضر والفاكهة.