نصف الشباب في إقليم شرق المتوسط مدخنون

الأربعاء 30 مايو 2018

نصف الشباب في إقليم شرق المتوسط مدخنون

حذّرت منظمة الصحة العالمية، من أن معدلات التدخين بين الشباب في إقليم شرق المتوسط تثير القلق، حيث تصل إلى 42% بين الفتيان و31% بين الفتيات.

جاء ذلك في بيان للمنظمة، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ الذي يوافق 31 أيار من كل عام، حيث تُسلِّط الضوء فيه على المخاطر الصحية وغيرها من المخاطر المرتبطة بتعاطي التبغ.

ويركز اليوم العالمي هذا العام على موضوع "التبغ وأمراض القلب"، وترفع حملة هذا العام شعار "التبغ يدمر القلب، فاختر صحتك وليس التبغ".

وأوضحت المنظمة أن تعاطي التبغ أحد الأسباب الأساسية للوفاة المبكرة والإعاقة حول العالم، كما أنه من عوامل الخطر الرئيسية التي تؤدّي إلى الإصابة بأمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية وأمراض الأوعية الدموية الطرفية.

وقال الدكتور جواد المحجور، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط بالإنابة إن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة والإصابة بالمرض في معظم بلدان إقليم شرق المتوسط.فقد توفي بسببها 1.4 مليون شخص تقريباً في الإقليم في 2015، بحسب المحجور.

ودعت المنظمة البلدان ومنظمات المجتمع المدني والأشخاص إلى تعزيز الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ومكافحتهما، وذلك من خلال تكثيف إجراءاتها ذات الصلة بتدابير السياسات الست بما يتسق مع اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، ومن ثَمّ الحدّ من الطلب على التبغ.

و السياسات الست هي: رصد تعاطي التبغ وسياسات الوقاية منه، وحماية الناس من دخانه، وعرض المساعدة للإقلاع عن تعاطيه، والتحذير من أخطاره، وإنفاذ حظر الإعلان عنه والترويج له ورعايته، وزيادة الضرائب المفروضة عليه.