الأعرج يؤكد أهمية تفعيل علاقات التوأمة بين البلديات الفلسطينية ونظيراتها اليونانية

الإثنين 13 نوفمبر 2017

 الأعرج يؤكد أهمية تفعيل علاقات التوأمة بين البلديات الفلسطينية ونظيراتها اليونانية

تلفزيون الفجر الجديد | أكد وزير الحكم المحلي حسين الأعرج، أهمية تفعيل علاقات التوأمة بين البلديات الفلسطينية ونظيراتها اليونانية، من أجل تعزيز آفاق التعاون وتبادل التجارب والخبرات والمراكمة على المنجزات السابقة.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم الاثنين، في مقر الوزارة بمدينة البيرة، وزير الداخلية والحكم المحلي اليوناني بانوس سكورليتس.

وقال الأعرج إن هذه الزيارة تشكل نموذجا لتعزيز العلاقات التاريخية بين البلدين، واستعرض واقع قطاع الحكم المحلي في فلسطين، وأبرز النجاحات والإنجازات التي تحققت منذ التأسيس، بالإضافة إلى أبرز التحديات التي تواجه القطاع، خاصة ممارسات الاحتلال وسياساته الاستيطانية التوسعية التي تتسبب بتقطيع أواصر المدن والبلدات الفلسطينية وتحول دون تحقيق تنمية محلية شاملة.

وأشار الأعرج إلى سياسات الوزارة وتوجهاتها وسعيها نحو تشجيع البلديات على الانطلاق نحو المبادرة بتنفيذ وإقامة مشاريع اقتصادية محلية من خلال الشراكة مع القطاع الخاص، من أجل الوصول للتنمية الاقتصادية المحلية بهدف تعزيز الإيرادات المالية وتوفير وخلق فرص عمل والحد من نسب البطالة، وتحسين جودة ومستوى الخدمات المقدمة للمواطنين والارتقاء بها، ودعم الاقتصاد الوطني بشكل عام.

ودعا الأعرج نظيره اليوناني إلى التفكير المشترك بإمكانية عقد عدة فعاليات دولية مشتركة، لمناقشة الفكر المحلي فيما يتعلق بقطاع الحكم المحلي والاستفادة من التجارب والخبرات والإضافة لتجارب الدول الأخرى، فالتجربة الفلسطينية تجربة غنية بالخبرات والإنجازات بالرغم مما تعانيه فلسطين من ويلات الاحتلال وسياساته العنصرية.

وتطرق إلى انتخابات مجالس الهيئات المحلية التي عقدتها الوزارة في شهر أيار الماضي، التي تم خلالها تجديد الدماء للمجالس البلدية والقروية، بالإضافة إلى التأكيد على حق المواطنين في اختيار ممثليهم وممارسة العملية الديمقراطية بكل حرية، فقد "أشاد كافة المراقبين الدوليين والإقليميين بالعملية الانتخابية ولم تسجل أي خروقات تذكر وهذه الشهادة مصدر افتخار لنا كفلسطينيين".

وأشار إلى إمكانية الاستفادة من التجربة اليونانية في مجال الأقاليم التنموية، وعلاقة البلديات مع الحكومة والأنظمة الإدارية في اليونان فيما يتعلق بالحكم المحلي.

بدوره، أكد الوزير الضيف أن فلسطين حاضرة في قلوب اليونانيين وهذا ما تؤكده العلاقات التاريخية الطيبة بين البلدين، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تشكل خطوة إيجابية وبناءة على صعيد وضع آليات لمأسسة العمل والتعاون المشترك بين كلا البلدين في قطاع الحكم المحلي.

وأطلع سكورليتس الوزير الأعرج على طبيعة النظام الإداري المتعلق بعمل البلديات في اليونان، وطبيعة تركيز الوزارة على دعم مشاركة المواطن نفسه في اتخاذ القرارات والمساهمة في العمل البلدي، بالإضافة إلى تعزيز وتمكين البلديات من القيام بواجباتها في تقديم الخدمات للمواطنين.

وأعرب عن جاهزية الوزارة لتقديم كامل أشكال الدعم والمساعدة لنظيرتها الفلسطينية والعمل المشترك البناء في سبيل تطوير قطاع الحكم المحلي.

واتفق الطرفان على أهمية البدء الفعلي بتطبيق ما تضمنه إعلان المبادئ من خلال التنسيق المشترك بين طواقم الوزارتين، وبالشراكة مع وزارتي الخارجية في كلا البلدين.

وعلى هامش الزيارة، وضع الوزير الضيف والوفد المرافق له إكليلاً من الورود على ضريح الشهيد الراحل الرئيس ياسر عرفات، بالإضافة إلى زيارة متحف الشهيد الرئيس الراحل.

وكان الأعرج ووزير الداخلية والحكم المحلي اليوناني، وقعا في وقت سابق اليوم، تحت رعاية رئيس الوزراء رامي الحمد الله، في مقر رئاسة الوزراء، مذكرة تفاهم مشتركة في قطاع الحكم المحلي تتضمن إعلانا لمبادئ التعاون بين الجانبين في العديد من المجالات الحيوية.