مستشفى الأوغستا فكتوريا/المُطّلع في القدس يقوم بإحياء خدمة "زراعة النخاع العظمي"

الخميس 11 يوليو 2019

مستشفى الأوغستا فكتوريا/المُطّلع في القدس يقوم بإحياء خدمة "زراعة النخاع العظمي"
التفاصيل بالاسفل

قام مستشفى الأوغستا فكتوريا/المُطّلع في القدس في الآونة الأخيرة، بإحياء خدمة "زراعة النخاع العظمي" التي تعد من أهم الخطط العلاجية لمرضى السرطان ويقدمها المستشفى بوجود طاقم طبي مهني ومختص، إضافة الى تجهيز المختبرات بأحدث التقنيات والأجهزة التي تعمل ضمن معايير الجودة العالمية. حيث أن عملية زراعة النخاع تشمل تجهيز مريض السرطان بالوضع الصحي المناسب لعملية الزراعة و إجراء عملية تجميع الخلايا الجذعية وإعطائه العلاج الكيماوي ، ليتم من بعدها إرجاع الخلايا الجذعية التي تم تجميعها لجسم المريض.

يقدم مستشفى المُطّلع خدمة "زراعة النخاع العظمي"من النوع الذاتي (Autologous) لمرضى السرطان بحيث يتم إجراء الفحوصات الطبية الشاملة ومن بعدها يتم اختيار المرضى وتحديد البروتوكول العلاجي المناسب لكل مريض بناء على الوضع الصحي الخاص به. فالهدف من استمرارية تقديم خدمة "زراعة النخاع العظمي" هو الحاجة الماسة لها لإعطاء مرضى السرطان خطة العلاج التكاملية، ولتسهيل استيعاب الكم الهائل من المرضى .

يُذكر أن المستشفى عمل على تدريب الكادر الطبي متعدد التخصصات، والذي يشمل أطباء     و ممرضين و أخصائيي الطب المخبري و العاملين الاجتماعيين و أخصائيي التغذية لدى مراكز طبية ومشافي متعددة حول العالم وبالأخص مركز الحسين للسرطان في عمان، ومن ثم تم نقل التدريب داخل المستشفى في مدينة القدس بإستعانة خبراء عالميين في هذا المجال لضمان استمرارية العمل بكل كفاءة ونجاح. وتم إعداد وتجهيز المختبرات بأحدث الأجهزة ليتم فيها اجراء عمليات زراعة النخاع بما يضمن جودة الخدمة وسلامة المرضى.

من جانبه أشار المدير الطبي لمستشفى المُطلع الدكتور نضال السيفي إلى استمرارية تقديم خدمة "زراعة النخاع العظمي" والعمل على تجهيز المعدات ذات الصلة بالخدمة على يد أمهر الأطباء والاختصاصيين على مستوى العالم والتركيز على بناء القدرات الفلسطينية في هذا المجال بشكل مستدام .

وأضاف مدير مركز الأورام في مستشفى المطلع الدكتور يوسف حمامرة على أن هناك مسؤولية مهنية تقع على عاتق مستشفى المُطلع في تقديم علاج تكاملي لمرضى السرطان وخدمة أبناء الشعب الفلسطيني من الضفة الغربية وقطاع غزة .

 من ناحيته أكد مدير قسم أورام الدم وزراعة النخاع الدكتور حمدي جنازرة على أن خدمة زراعة النخاع تعتبر نقلة نوعية في المجال الصحي الفلسطيني وترقى بمستوى الأداء الطبي حيث أن زراعة النخاع هي نقطة تحول مفصلية في حياة مريض السرطان إن كتب لها النجاح.

من الجدير ذكره أنه أُجريت عملية تجميع الخلايا في مختبر زراعة النخاع داخل مستشفى المُطلع على يد الفريق الطبي المتخصص وبتقينات عالية حيث أنه تم تدريبهم على حيثية التعامل مع الاحتياجات الكاملة والشاملة لعملية زراعة النخاع كل على حِدا ومتابعة الوضع الصحي  للمرضى، والعلامات الحيوية ، وإجراء الفحوصات الطبية اليومية له من أجل وضع زراعة النخاع واعطائه العلاجات المناسبة المتطلبة لوضعه الصحي وذلك بتعاون حثيث ومشترك يقدمه طاقم وحدة زراعة النخاع  .