وزير الحكم المحلي يفتتح أولى جلسات مجلس بلدي الروابي

الإثنين 01 يوليو 2013

وزير الحكم المحلي يفتتح أولى جلسات مجلس بلدي الروابي
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر الجديد- افتتح وزير الحكم المحلي د. سائد الكوني اليوم، أولى جلسات مجلس بلدي الروابي وذلك بحضور رئيس المجلس ماجد عبد الفتاح وأعضاء المجلس من ذوي الكفاءة والخبرة، والوكيل المساعد للشؤون الهندسية توفيق البديري، ومدير عام حكم محلي رام الله صفوان الحلبي، وعزام الحجوج وطاقم من المديرية، ويأتي هذا الاجتماع بعد استحداث هيئة محلية باسم بلدية روابي وتكليف أول مجلس بلدي برئاسة ماجد عبد الفتاح.

وقال وزير الحكم المحلي الدكتور سائد الكوني "نحن في وزارة الحكم المحلي نتطلع قدماً لبدء أعمال مجلس روابي البلدي، ونعتبر هذه اللحظة لحظة تاريخية كونها ستكون البلدية الأولى في تاريخ فلسطين لمدينة  تُبنى على مخطط تنظيمي هيكلي وأسس عصرية تجسد شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص، وذلك من خلال ترجمتها على أرض الواقع لعلاقات تعاون وتفاهم مشتركة بين المواطنين والمجالس المحلية ووزارة الحكم المحلي.

هذا وأشاد مدير عام الحكم المحلي في رام الله والبيرة صفوان الحلبي بالتخطيط العمراني الموجود في مدينة روابي والدور الاقتصادي المهم الذي تجسده هذه المدينة، مؤكداً على أنها مدعاة فخر لكل فلسطيني، مشيراً إلى استعداد المديرية وعبر دائرة التخطيط العمراني لدعم البلدية بكافة الطرق، وتحويل كافة الرسوم الخاصة بالتخطيط والترخيص المتعلقة بالمدينة للبلدية من أجل دعم البنية التحتية والخدمات، كما ودعى لتشكيل لجنة تنظيم وتخطيط ضمن بلدية روابي من أجل التاكد من ديمومة الرؤية الحضارية للمدينة.

وعقب ماجد عبد الفتاح على تشكيل البلدية  بقوله "سيكون دور بلدية الروابي الحالية دور مكمل لكل الجهود الرامية لتطوير هذه المدينة وللحفاظ على ديمومة الرؤيا الطامحة لخلق مدينة فلسطينية جديدة ومنظمة وقادرة على توفير سبل الحياة الاجتماعية التنموية المتكاملة".

وقد شمل برنامج الاجتماع الأول لبدية روابي جولة تعريفية وتفقديه لمرافق المدينة وأحيائها، حيث اطلع الكوني والوفد المرافق على آلية العمل في المدينة.

ومن المقرر أن تباشر بلدية روابي أعمالها وتضطلع بمسؤولياتها الإدارية والخدماتية والتنموية، بما في ذلك العمل مع لجان الأحياء التي سيتم تشكيلها من سكان المدينة، مجسدةً بذلك تجربة حضارية وبيئة عصرية، كما وستعمل البلدية بالتنسيق مع جميع الجهات بما فيها القرى والبلدات المجاورة، لاستكمال التخطيط للمراحل القادمة في حدود المدينة التنظيمية والمكمّلة للمرحلة الأولى من المدينة التي يجري العمل على إنشائها حالياً، والتي تضم (23) حياً سكنياً ومركز المدينة التجاري والعديد من المرافق العامة، كما وسيباشر المجلس البلدي الجديد أعماله في مقر مؤقت في مدينة روابي.