15 جريحا بسبب خلاف على إمامة مسجد في موريتانيا

أصيب ما لا يقل عن 15 شخصا، وُصفت إصابة بعضهم بالحرجة، في اشتباكات وأعمال عنف وقعت ليلة الاثنين/الثلاثاء في مدينة كيهيدي (430 كلم إلى الجنوب من العاصمة الموريتانية نواكشوط) نتيجة خلاف على إمامة مسجد بأحد أحياء المدينة الواقعة على ضفة نهر السنغال.

وذكرت مصادر أمنية أن الخلاف تطور سريعا إثر مشادات كلامية بين سكان الحي حول أحقية تولي إمامة المسجد “بين أرقاء سابقين يسكنون في حي يجمعهم مع أسيادهم السابقين، حيث يقول كل طرف إنه الأحق بالإمامة”.

وأوضحت المصادر أنه أمام إصرار كل طرف على موقفه اندلعت اشتباكات عنيفة استخدمت فيها العصي والهراوات، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف الطرفين.

وسيطرت الشرطة على الوضع واعتقلت العشرات من المشتبه بتورطهم فى أعمال العنف العرقية التي تحدث لأول مرة في هذه المدينة.

وتحظر موريتانيا العبودية وتصنفها جريمة ضد الإنسانية في دستورها.

مقالات ذات صلة