السجن خمس سنوات لفيتنامي نقل عدوى كورونا

تلفزيون الفجر | حكم على فيتنامي بالسجن خمس سنوات لانتهاكه قواعد الحجر الصحي المعمول بها في البلد ونقله عدوى كوفيد-19 إلى عدّة أشخاص.

وأدين لي فان تري (28 عاما) “لنقله أمراضا معدية خطرة إلى أشخاص آخرين” بعد ذهابه في يوليو إلى مسقط رأسه في كا ماو (الجنوب) من مدينة هو تشي منه في أوج الأزمة الوبائية، وفق ما جاء في قرار عُمّم على الموقع الإلكتروني لمحكمة محلية.

واتُّهم الرجل بعدم الالتزام بالحجر الإلزامي في المنزل لمدّة 21 يوما عند وصوله إلى كا ماو، وهي منطقة سلمت نسبيا من شرّ الوباء. وقد شٌخّصت إصابته بكوفيد-19 في السابع من يوليو.

وقالت المحكمة في قرارها إن “انتهاك تري لقواعد الحجر الصحي المنزلي تسبّبب بإصابة عدّة أشخاص بكوفيد-19 ووفاة أحد هؤلاء في السابع من أغسطس 2021”.

وأفادت وسائل إعلام حكومية أن ثمانية أشخاص التقطوا العدوى بسببه.

تواجه فيتنام راهنا أسوأ موجة من وباء كوفيد-19، بعد احتوائها عدد الإصابات العام الماضي. وشهد البلد أكثر من 540 ألف إصابة ومن 13 ألف وفاة.

وسُجّلت أغلبية الإصابات اعتبارا من أواخر أبريل. وخضعت العاصمة هانوي ومدينة هو تشي مينه لتدابير عزل صارمة في الأشهر الأخيرة.

وقد أدانت السلطات عدّة أشخاص على خلفية نقل الفيروس.

من جهتة اخرى أعلنت السلطات الصحية الصينية، الثلاثاء، أن عدد الذين تلقوا لقاح فيروس كورونا في البلاد تجاوز مليار شخص، يمثلون ما نسبته 77 في المئة من سكان البلاد.

وقال نائب رئيس قسم مكافحة الأمراض بلجنة الصحة الحكومية، أو ليان يو، في مؤتمر صحفي، إن عدد متلقي لقاح فيروس كورونا حتى، الاثنين، على مستوى البلاد بلغ مليار و95 مليون شخص، تلقوا مليارين و113 مليوناً و80 ألف جرعة من اللقاح.

وأعلنت اللجنة عن تسجيل 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ 24 ساعة الماضية، جميعها قادمة من الخارج، بينما لم تسجل البلاد أي وفيات جراء الفيروس.

من جهتة اخرى أصبحت كوبا، الاثنين، أول دولة في العالم تلقّح الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن العامين ضدّ فيروس كوفيد-19 باستخدام لقاحين محلّيي الصنع غير معترف بهما من منظمة الصحّة العالمية.

وتهدف الجزيرة الشيوعية البالغ عدد سكّانها 11.2 مليون نسمة إلى تلقيح جميع أطفالها قبل إعادة فتح مدارسها المغلقة بصورة شبه متواصلة منذ مارس 2020.

وبدأت السنة الدراسية الجديدة في كوبا، الاثنين، ولكن من المنازل عبر برامج تلفزيونية تعليمية كون خدمة الإنترنت غير متوفّرة في غالبية المنازل.

مقالات ذات صلة