تفاصيل جديدة بحادثة سحل صيدلانية مصرية وسبب تعرضها للضرب المبرح من قبل سيدتين

تلفزيون الفجر | بعد ان تعرضت صيدلانية مصرية للضرب المبرح من قبل موظفات بوحدة صحية، كشفت الصيدلانية المصرية، تفاصيل الواقعة وسببها.

وقالت الصيدلانية إيزيس مصطفى محمد أحمد، صاحبة الواقعة وفقاً، إنها تعمل في الوحدة الصحية بقرية كفر عطا الله التابعة لمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، وتتعرض منذ عملها في الوحدة الصحية الريفية لمضايقات وتحرش وسباب وتنمر بسبب عدم ارتدائها غطاء رأس أو حجاب، أو لارتدائها ملابس صيفية من جانب زميلاتها الموظفات، مضيفة أنها منذ أول يوم في عملها بالوحدة تتعرض لاضطهاد، و يرفضون السماح لها بالتوقيع في دفاتر الحضور والانصراف تمهيدا لفصلها وشطبها.

وقالت إنها تتعرض لمضايقات من مديرة الوحدة التي تعاملها بقسوة، وتلقي على مسامعها بكلمات جارحة، بحجة عدم ارتدائها الحجاب أو ارتدائها غطاء رأس، وتقول لها إن ابنتها الصيدلانية أحق منها بوظيفتها.

وأشارت إلى أنها تقيم في منطقة أخرى بعيدة عن مقر عملها، وتقضي نحو ساعتين يوميا للذهاب والعودة، وهو ما يرهقها بدنيا، وعقب وصولها لعملها تتعرض لمضايقات أخرى ترهقها نفسيا وعصبيا بزعم كونها غير محجبة ولا يمكن لها أن تبقى في عملها هذا بين محجبات، مضيفة أن مديرة الوحدة تمارس عليها ضغوطا من أجل إجبارها على ارتداء الحجاب وإلا سيكون مصيرها الفصل.

وكشفت أن مديرتها وزميلاتها يصفنها بصديقة الكلاب كنوع من التنمر لكونها تهوى إنقاذ الحيوانات والقطط والكلاب، مشيرة إلى أنها معروفة في مدينتها الزقازيق بأعمال الخير، وتقوم بمساعدة المترددين على الوحدة الصحية.

مقالات ذات صلة