مسلم لبناني ينتحل شخصية يهودية متشددة ويتزوج امرأة من بروكلين

بعد أسبوعين من زفافها الأرثوذكسي، اكتشفت امرأة يهودية من بروكلين أن زوجها على ما يبدو لبناني مسلم، وربما يكون فلسطينيًا، وكان يتنكر في صورة يهودية، وفقًا لتقارير إعلامية أمريكية وإسرائيلية صدرت يوم أمس الاثنين.

وبحسب ما ورد في “تايم أوف إسرائيل”، حاولت زوجة الحاخام التشكيك في الخلفية الدينية للعريس قبل الزفاف ولكن تم تجاهلها؛ قبل أن يحقق مكتب التحقيقات الفدرالي في وزارة الأمن الداخلي في الأمر بعد العثور على 3 جوازات سفر.

وفقا لنتائج التحقيقات، قضى الرجل عدة سنوات في التعلم في مدرسة دينية وقدم نفسه بشكل مقنع على أنه يهودي متشدد، وأخفى تفاصيل أصوله.

تم التعرف على هويته على أنه إيليا حليوة، وفقًا لبيان صادر عن حاخام تكساس. وأظهرت الصور التي نشرتها وسائل الإعلام أنه يرتدي الزي التقليدي الأرثوذكسي المتطرف خلال الأحداث المختلفة التي سبقت حفل الزفاف. وفي صور أخرى، شوهد إلى جانب أفراد من عائلته اللبنانية الذين لا يبدو أنهم يهود.

علما أن العروس من الجالية اليهودية السفاردية المقيمة في بروكلين.

تظهر الوثائق التي اكتشفتها عائلتها أنه يحمل جواز سفر لبنانيًا باسم مختلف. وبحسب بعض التقارير، كان يحمل جواز سفر آخر واحدًا على الأقل، أيضًا باسم مختلف، وربما يكون فلسطينيًا مسلمًا من بيروت.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عن مصادرها، أن الشخص الوحيد الذي كان لديه شكوك بشأن العريس قبل الزفاف كانت زوجة حاخام أعطت العروس دروسًا حول قوانين الزواج اليهودية قبل الزفاف.

وبحسب ما ورد، قدم حليوة قصة مقنعة عن سبب انقطاعه عن عائلته وانتمائه لفرع تشاباد لوبافيتش في تكساس لعدة سنوات.

مقالات ذات صلة