قتلت زوجة ابنها الحامل ورمتها من الشرفة

أثارت جريمة بشعة شهدتها ولاية خنشلة شمال شرق الجزائر، موجة واسعة من الغضب، في الشارع، وعلى منصات التواصل الاجتماعي، مطالبين بإنزال أقسى العقوبات على المتورطين فيها.

وصحت ولاية خنشلة الجزائرية، على وقع جريمة قاسية، راحت ضحيتها سيدة حامل في شهرها الثامن على يد أم زوجها، أمس الخميس، حسبما أفادت صحيفة «النهار».

وبحسب الصحيفة الجزائرية، فإن الجانية، وهي أم زوج الضحية، أقدمت على ضرب زوجة ابنها الحامل في الشهر الثامن، والبالغة من العمر 26 سنة، بمقلاة قبل رميها من شرفة المنزل.

وتوفيت العروس التي لم يمر على زواجها سوى 8 أشهر، بالمستشفى متأثرة بجروحها البليغة.

وسارعت الجهات الامنية المختصة بفتح تحقيق لكشف ملابسات والدوافع التي افضت إلى هذه الجريمة.

مقالات ذات صلة