داعية سعودي يثير جدلاً واسعاً بحديثه عن العورة



رغم كونه رئيساً لهيئة المعروف والمنكر السعوديّة سابقاً، أثار الداعية السعودي أحمد الغامدي جدلاً بعد مقابلة أجراها تحدّث فيها عن العورة، وعدم ثبوث صيام 6 أيّام من شوال.

وقال الغامدي في المقابلة التي أجراها على قناة روتانا خليجية: “حديث الفخذ عورة، هذا حديث ضعيف عله أبوحاتم وابن القطام باضطراب فالحديث مضطرب فيه زرعة وكلاهما مجهول..”

وتابع قائلا: “العورة للرجال والنساء هي العورة المغلظة هي القبل والدبر فقط أما ما سوى ذلك بالنسبة للرجل فهو متعلق بالعرف، ما الذي تستسيغه الناس كمروءة وكذا فقط.. والمرأة هناك العورة المغلظة وهناك ما يجب عليها أن تستره لقول الله تعالى ’ولا يبدين زينتهن‘ فإذن المرأة هناك شيء يسمى واجب الستر ولا يعني أنه عوره..”

وانتقد نشطاء بدورهم حديث الغامدي هذا، مستغربين اعتباره بأن فخذ المرأة تحديدًا ليس عورة، في حين تأتي فتواه تلك في زمن الانفتاح والترفيه في المملكة، وتقديم المشايخ خارج السجن لفتاوى أكثر اعتدالاً، وتحول بعضهم إلى نجوم سينما، كما حدث مع الشيخ عادل الكلباني، وبات يظهر في إعلانات، وترويجات سينمائيّة دعائيّة، وبلباس غربي، بعيد عن شكله المُحافظ التقليدي، ولحيته الدينيّة.

وفيما يتعلق بصيام 6 أيام من شهر شوال بالتقويم الهجري، قال الغامدي في المقابلة ذاتها: “لم يثبت هو (الحديث) رواه أبوسعيد الخدري وروي عنه مرفوعا وموقوفا ومعلول بالوقف ولم يثبت عن النبي صل الله عليه وسلم أنه صام الست من شوال ولا عن أصحابه، كعمل لم ينقل عنهم..”

مقالات ذات صلة