اليوان الصيني في طريقه للانخفاض وسط محاولات بكين لكبح ارتفاعه

اليوان الصيني في طريقه للانخفاض وسط محاولات بكين لكبح ارتفاعه/

يحقق اليوان الصيني أداءً جيداً خلال الفترة الحالية، ولكن الأمر قد يختلف مستقبلاً، حتى لو امتنع بنك الشعب الصيني عن اتخاذ المزيد من الخطوات لتهدئة ارتفاعه.
قد يكون من الصعوبة للعملة استمرار الصعود، إذ من المتوقع أن تتضخم مدفوعات الأرباح الموسمية من الشركات الصينية المدرجة في بورصة هونغ كونغ، ومن المحتمل أيضاً أن يتعرض اليوان للضغط، حيث سيحصل الدولار على تعزيز نتيجة الجدل المتزايد بين مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي حول توقيت خفض عملية التحفيز.

ويتركز الجدل حول مستقبل اليوان على دور بنك الشعب الصيني، بعد أن رفعت السلطات متطلبات احتياطي النقد الأجنبي وأطلقت العنان لتيار من البيانات حول التحقق من مكاسب العملة. وسوف تعزز العقبات المتزايدة من قوة البنك المركزي، الذي يحاول كبح جماح العملة، مع التمسك بهدفه المتمثل في تحريك سوق الصرف بشكل أكبر.

قال تشي لو، كبير خبراء اقتصاد الصين الكبرى لدى “بي إن بي باريبا” (BNP Paribas Asset Management) في هونغ كونغ: “بلغت قوة اليوان ذروتها”. ومن المتوقع أن يتم تداول اليوان في نطاق من 6.4 إلى 6.6 للدولار هذا العام، ما يعني انخفاضاً بنسبة 3% عن المستويات الحالية.عملة متفوقة
ارتفع اليوان إلى أعلى مستوى له في خمس سنوات مقابل سلة من عملات الشركاء التجاريين الأسبوع

الماضي، مدعوماً بتدفق الأموال إلى الأسهم والسندات، إضافة إلى تحسن التوقعات الاقتصادية، ما يعني أنه تفوق على معظم أقرانه الآسيويين هذا الربع.

مقالات ذات صلة