وعاء يكشف أقدم تاريخ لاستخدام العسل في إفريقيا

يعد عسل النحل أقدم مُحلى عرفه الإنسان في تاريخه؛ وقد استدل عليه العلماء من المنحوتات الصخرية التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، من قارات مختلفة، وتشير تقديرات متباينة إلى تاريخ استخدامه الذي يرجع إلى ما بين 8 آلاف إلى 40 ألف عام.
ورغم وجود أدلة أثرية تشير إلى تربية المصريين القدماء النحل منذ 2600 عام قبل ميلاد السيد المسيح، فإنه لم توجد أدلة أثرية مباشرة على استخدامه في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، أو ما تعرف بـ”إفريقيا السوداء”.

لكن دراسة حديثة نشرت منذ أيام في دورية “نيتشر”، غيرت الصورة بشكل جذري، بعدما أصبح لدى علماء آثار من جامعة “غوته” الألمانية أدلة قاطعة تثبت أقدم تاريخ معروف حتى الآن لاستخدام العسل في إفريقيا السمراء، بعد تحليل شظايا خزفية تعود لوعاء عمره 3500 عام.

وأجرى علماء الآثار من جامعة “غوته” تحليلا لبقايا الطعام الكيميائية العالقة بشظايا الوعاء، بالتعاون مع كيميائيين من جامعة “بريستول” البريطانية.

وتعود شظايا الوعاء الخزفي إلى حضارة “نوك” التي ظهرت في نيجيريا حوالي 1500 سنة قبل الميلاد، وتشتهر هذه الحضارة بمنحوتات التراكوتا (تماثيل الطين المحروق) بالحجم الطبيعي.

وتمثل حضارة نوك أقدم فن تصويري في إفريقيا السوداء، وحتى سنوات قليلة مضت، لم يكن معروفا تماما السياق الاجتماعي الذي تم فيه إنشاء هذه المنحوتات.

المصدر: سكاي نيوز

مقالات ذات صلة